سعر الدولار في مصر اليوم الجمعة 7-9-2018 بالسوق السوداء والبنوك الحكومية والخاصة
سعر الدولار
بدات تعاملات صباح اليوم الجمعة 7-9-2018 في مصر باستقرار سعر الدولار الأمريكي أمام الجنية المصري بشركات الصرافة والسوق السوداء على الرغم من التفاوات البسيط من شركة صرافة إلى أخرى وفي نفس الوقت يشهد السوق الموازي حالة من الركود في عمليات تغير العملة وبيع وشراء الدولار نظرا لإرتفاع سعر الدولار في مصر منذ نصف العام الماضي حتى الأن كما جاء سعر الورقة الخضراء في البنوك المصرية على النحو التالي حيث سجل في البنك الأهلى المصرى 17.78 جنيها للشراء بيتما سجلو17.88 جنيها للبيع وجاءت الأسعار على النحو التالي كما هو بالجدول.

سعر الدولار اليوم الجمعة بالبنوك.

 

أعلى سعر للشراء: 17.85
بنك البركة
أقل سعر للبيع: 17.70
البنك العربى
البنكسعر الشراءسعر البيعآخر تغيير منذ
البنك الأهلى اليونانى17.8517.95شهر واحد
كريدى أجريكول17.8517.95شهرين
بنك مصر إيران التنمية17.8517.95شهر واحد
بنك الشركة المصرفية العربية الدولية17.8517.95شهرين
بنك البركة17.8517.95شهرين
المصرف العربى الدولى17.8417.94شهرين
مصرف أبوظبى الإسلامى17.8317.93شهر واحد
البنك التجاري الدولي (CIB)17.8317.93شهر واحد
البنك المصرى لتنمية الصادرات17.8217.92شهر واحد
بنك بلوم17.8217.92شهر واحد
البنك المصرى الخليجى17.8217.92شهر واحد
بنك الكويت الوطني NBK17.8217.92شهر واحد
بنك المشرق17.8217.92شهر واحد
البنك الأهلى الكويتى (بيريوس)17.8217.92شهر واحد
بنك عودة17.8217.92شهر واحد
البنك العربي الأفريقي الدولى17.8217.92شهر واحد
بنك الإسكندرية17.8217.92شهر واحد
بنك الإستثمار العربي AIB17.8217.92شهر واحد
بنك القاهرة17.8217.92شهر واحد
اتش اس بى سى HSBC17.8217.92شهر واحد
بنك قناة السويس17.8217.92شهر واحد
البنك المركزى المصرى17.8217.92شهر واحد
المصرف المتحد17.8117.91شهر واحد
بنك التعمير والإسكان17.8117.91شهر واحد
البنك الأهلي المصري17.7817.883 شهور
البنك الزراعى المصرى17.7817.883 شهور
بنك مصر17.7717.87شهر واحد
البنك العربى17.6017.7011 شهر

 

سعر الدولار اليوم الجمعة بالسوق السوداء.

سجل سعر الدولار أمام الجنيه اليوم  في السوق السوداء 17.89 جنيها للشراء بينما سجل و17.97 جنيها للبيع ويذكر أن سعر الورقة الخضراء تختلف من مكان الى أخر على حسب سياسة العرض والطلب بفارق من 5 قروش إلى 50 قرش وقال خبراء أن السوق السوداء أصبحت تعمل في سرية تامة وبحاجة إلى رقابة شديدة من الحكومة المصرية لاسيما بعد أزمة قلة الدولار التي يهدف منها لتقليل حجم الاستيراد لتخديم على المنتج المحلى.