كما تعلمون أن وزارة التموين المصرية تقوم بدعم بعض السلع الغذائية منها رغيف الخبز وتقديمها للمواطنين حتي تخفض أحساسهم بغلاء الأسعار، ولا سيما قامت مؤخرا بتطبيق نظام التموين الجديد وهو صرفه عن طريق منظومة البطاقة الذكية.

وبالفعل قامت مؤخرا وزارة التموين بتحديث بيانات المستفادين ومستحقي الدعم، حتي توصل الدعم لمن هم يحتاجونة بالفعل وبالتالي تستبعد المتوفيين و من هم مقيمين خارج البلاد.

صورة ذات صلة

 

قد صرح مصدر مسئول يعمل في وزارة التموين المصرية بأن وزارة التموين تدرس مشروع قرار يقضي بخفض سعر رغيف الخبز العادي وتبيعه للمواطن العادي بــ 50 قرشا، بمعني أن المواطن العادي الذي لا يمتلك بطاقة تموين وبالتالي لا يصرف له الدعم من حقة أن يشتري رغيف خبز بثمن 50 قرش و هذا القرار سوف يطبق بداية من شهر أكتوبر القادم.

الهدف من هذا القرار هو منافسة باقي المخابز الخاصة وخفض سعر رغيف الخبز الحر، وتخفيف العبء عن المواطن الذي لم يمتلك بطاقة تمونية،  حيث أن سعر القمح زاد في الفترة الأخيرة زيادة بنسبة 75% من سعر الأساسي خلال عام 2017.

وأوضح المصدر أن سعر الخبز المدعم سوف يظل كما هو 5 قروش، وذلك لمراعاة ظروف المواطن المصري، ولكن هناك قرار جديد تدرسه وزارة التموين والذي يقضي بــ تقسيم عملية الدعم إلى قسمين وهم الأول دعم جزئي والثاني دعم كلي.

مع العلم أن عدد المواطنين المصريين الذين يمتلكون بطاقات تمونية حوالي 70 مليون نسمة، ولكن عدد المواطنين الذين لديهم بطاقة تموين لصرف الخبز  81 مليون نسمة.