اندبندنت: تعرف على سبب استقالة أحمد داوود أوغلو رئيس وزراء تركيا

تقدم رئيس الوزراء التركي “أحمد داوود أوغلو” باستقالته على خلفية نقاش حاد دار بينه وبين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت ان اوغلو على وشك الاستقالة من منصبه، كما أعلن أوغلو اعتزامه التنحي عن منصب رئاسة الحزب في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

ويبدو ان هذه الاستقالة كانت من علامات فشل الاجتماع المنعقد الأربعاء الماضي بين اوغلو وأردوغان، لمناقشة الأوضاع الملتهبة في البلاد والتي أعقبت أزمة اللاجئين السوريين وتعامل الاتحاد الأوربي معها وكذلك الهجمات الإرهابية التي يشنها تنظيم داعش ومجموعات الأكراد.

وذكرت صحيفة الاندبندنت أن اوغلو ربما يتم استبداله بشخصية أخرى تدين بالولاء لرجب طيب أردوغان، في إشارة إلى ان الخلاف على صلاحيات الرئيس هو السبب الرئيسي وراء استقالة أوغلو.

وعن منصب رئيس الحزب قال أوغلو:” اتخذت هذا القرار حفاظًا على وحدة الحزب، وربما يكون اختيار شخص آخر هو الأفضل في الوقت الحالي”، وأضاف أوغلو انه لا ينوي الاستقالة من الحزب بالكلية مؤكدًا على استمراره كحزب شرعي حاكم.

وأكد اوغلو على ولائه لرئيس الدولة قائلًا:” شرف رئيس الدولة هو شرفي، وشرف عائلته هو شرف عائلتي ولا توجد أي نية لتقسيم الحزب من داخله لصالح أغراض شخصية”.

وختم اوغلو كلمته قائلًا:” لا ِأشعر بالكراهية أو الغضب أو الحقد تجاه أي شخص، ولن يسمع أي إنسان أي كلمة تخرج من فمي تقدح في عدالة الرئيس”.