التخطي إلى المحتوى

لاشك أن ارتفاع أسعار مواد البناء، خاصةً حديد التسليح والأسمنت، قد ألقت بظلالها على سوق المقاولات خلال الفترة الماضية، خاصةً بعد الارتفاع المستمرة والكبير في أسعارهما، ووصول سعر طن الحديد لـ13000 جنيه للمستهلك، وكذلك وصول سعر طن الأسمنت إلى 1250 جنيه، الأمر الذي أثر سلبًا على حركة البيع والشراء، وسط توقعهت وقتها بانخفاض قادم، ينعش الحركة مجددًا، حسبما أوضحت تصريحات سابقة لمسئولي شعبة مواد البناء بالغرفة التارية بالقاهرة.

وصدقت بالفعل توقعات الخبراء رويدًا رويدًا، حيث انخفاض الأسبوع الماضي، أسعار الأسمنت أكثر من مرة، ووصول الطن لـ 1050 للمستهلك، بعد تدخل القوات المسلحة المصرية، في تسهيل ونقل الأسمنت من سيناء إلى باقى المحافظات، وسط توقعات بمواصلتها الإنخفاض خلال الأيام المقبلة، وهو الأمر الذي شهدته أسعار الحديد أيضًا.

انخفاض جديد مفاجئ من حديد عز.. والسبب

وفي تطور جديد، فاجئت شركة حديد عز الدخيلة، التجار والمواطنين، بخفض أسعارها بمقدار 262 جنيهًا للطن دفعة واحدة، لتصل إلى 12528 جنيهًا للطن تسليم أرض المصنع شامل الضريبة، متأثرة بإنخفاض أسعار الخامات 15 دولارًا منذ نهاية شهر مارس الماضي، بعد تسجيل أسعار البيليت إنخفاضًا من 550 دولارًا إلى 535 دولارًا.

جدير بالذكر أن أسعار الخردة، قد انخفضت هي الأخرى بنفس القيمة لتصل إلى 350 دولارًا للطن، وهو ما يعكس التسعير المرن للشركة، تماشيًا مع أسعار الخامات العالمية سواء صعودًا أو هبوطًا، وسط توقعات بمواصلتها الإنخفاض خلال الفترة المقبلة.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.