أثارت صورتهما ردة فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، فأثارت تعاطفاً كبيراً من قبل جميع المصريين والمشاهدين، إنها صورة الشاب الذي ظهر باكياً أثناء مباراة مصر والكونغو الحاسمة، والتي استطاع فيها المنتخب الوطني لكرة القدم، من الوصول لنهائيات كأس العالم بروسيا، بعد غياب أكثر من 27 عاماً، كذلك صورة الشاب الذي رقص بقدم واحدة، من شدة الفرح بعد احراز محمد صلاح هدف الفوز في الوقت القاتل، فبحث عنهم المصريين كثيراً، وبدأ ظهورهما في الإعلام، كما انهالت عليهما الجوائز والمنح.

ومن ناحية أخرى، كشف الإعلامي محمد الغيطي، خلال برنامج «صح النوم» المذاع على فضائية «LTC»، مساء الأربعاء، عن مفاجأة غير متوقعة تتعلق بسبب رفضه استضافة كل من حسني نصير، المشجع الباكي في مباراة مصر والكونغو، ومحمود عبده، الراقص بقدم واحدة عقب فوز المنتخب في برنامجه.

وقال «الغيطي»، بأن فريق البرنامج اتصل بالشخصيتين اللذين تصدرت أخبارهما المشهد الإعلامي خلال اليومين السابقين، وذلك للحضور إلى البرنامج، لإجراء حوار معهما، وبعد الاتفاق معهما، والاتصال بهما مرة أخرى، للتاكيد عليهم، اشترطا الحصول على مقابل مالي، من أجل الحضور للبرنامج.

وأعرب الغيطي، في عدم منعه اعطائهما مبالغ مالية، ولكن معبراً عن استيائه، لأنهما وافقا من قبل على الحضور، لافتاً إلى أن الإعلام، هو اللي عمل منهم مشاهير، بظهورهم في الفضائيات، ليبتزونا بعد كدا ويساوموا على أن لديهم مقابلات مع قنوات أخرى.