التخابر: إجرءات أمنية مشددة قبل جلسة النطق بالحكم على محمد مرسي

يشهد محيط اكاديمية الشرطة إجراءات أمينة مشددة قبل صدور الحكم على الرئيس الأسبق محمد مرسي في القضية المعروفة إعلاميًا بالتخابر مع قطر، ويشاركه الحكم فيها 10 متهمين آخرين.

ومن المقرر ان تصدر محكمة جنايات القاهرة الدائرة 11 إرهاب برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، حكمًا نهائياً في قضية التخابر، وكانت التهمة الموجهة لمرسي ومعاونيه هي تسريب وثائق ومعلومات سرية تخص الأمن القومي المصري إلى دولة أجنبية، وذلك بعد توليه رئاسة الجمهورية في 2012.

وقد تمت الاستعانة بتشكيلات كبيرة من قوات الأمن المركزي وخبراء المفرقعات والذين قاموا بتفتيش القاعة قبل دخول القضاة والمتهمون وقبل بدء جلسة الحكم، كما تم تجهيز عدد من الصدادات الحديدية امام الأكاديمية لمنع التجمهر وضمان سلامة سير الجلسة.

ومن الجدير بالذكر ان النيابة قد وجهت العديد من التهم لمرسي ومعاونيه منها ارتكاب جرائم الحصول على أسرار الدولة واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بالأمن القومي للبلاد، وإخفائها وتسليها لدولة أجنبية، كما  وجهت لهم تهمة التخابر مع دولة قطر بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي.