التخطي إلى المحتوى

لو أنك تنوي الشراء اليوم انتظر، قد تكون تلك هي النصيحة الأنسب الآن لكافة المقدمين على شراء سيارة جديدة، وقد يكون القرار الأخير والساري من أول يناير 2019 المتعلق بخفض الجمارك على السيارات الأوروبية وما تبعه من حملات مقاطعة كان أشهرها وأهمها حملة ” خليها تصدي ” بالغ الأثر في الوصول إلى نتيجة أن 23 ماركة سيارة داخل مصر قرر وكلائها خفض أسعارها بسوق السيارات المصرية خلال الأيام القليلة القادمة، ونحن بهذا التقرير ننقل لكم أهم تفاصيل تلك التخفيضات .

تخفيضات كبيرة مُنتظرة في أسعار السيارات خلال أيام

حيث أعلن الإعلامي عمرو أديب عبر برنامجه اليومي ” الحكاية ” أن حملة خليها تصدي والتي بلغ عدد متابعيها الآن مليون متابع قد نجحت بالفعل في هدفها لتخفيض الأسعار، ثم أشار أديب إلى أخبار تناقلتها وسائل إعلام عن مصادر أن 23 ماركة سيارة بمصر سوف تشهد انخفاضات ليست بالقليلة خلال أيام .

وأكد أديب أن وكلاء السيارات ليس أمامهم خيار أو متسع من الوقت للاستمرار في الأسعار الحالية، مؤكداً أن موديلات 2020 سوف يتم إصدارها بعد شهور ومن ثم سوف تصبح حملة مقاطعة الشراء للسيارات أن استمرت كارثة حقيقية على الوكلاء .

وسبق وأن أكد منذ أيام، علاء السبع عضو شعبة السيارات بالغرفة التجارية، أن على المستهلكين والعملاء شراء السيارات الآن .. وعلل ذلك أن لا انخفاضات منتظرة بالأسعار خلال الأيام الماضية، ويبد أن واقع الحال لا يدل مطلقاً على ذلك، فلقد قام العديد من وكلاء السيارات بعد تصريحات السبع بتخفيضات كبيرة بالأسعار .

قد يهمك أيضاً | أحدث أسعار السيارات المستعملة

قد يهمك أيضاً | أسعار أرخص عشر ماركات سيارات بعض خفض الجمارك

قد يهمك أيضاً | أسعار السيارات 2019 بالأرقام انهيارات بآلاف الجنيهات .

فلقد خفض وكلاء سيارات مرسيدس بمصر الأسعار بمقدار 500 ألف جنيه على بعض الموديلات، وخفض وكلاء سيارات سيتروين الأسعار بمقدار يتراوح من 50 ألف جنيه حتى 65 ألف جنيه على بعض موديلاتها، فضلاً أن وكيل سيارات شيفرولية بمصر قد أعلن فعلياً عن تخفيضات وصلت إلى 35 ألف جنيه بالموديل الواحد، وهذا كله يؤكد أن انخفاضات أسعار السيارات واقع حدث ومنتظر أن يستمر حدوثه خلال الأيام القادمة .



التعليقات

  1. يعنى السياره كانت بكام واصبحت بكام بعد التخفيضات الكبيره قوى ….
    اى سياره على سبيل المثال…
    .
    بمعنى هل اصبحت اسعار السيارات فى منتاول دخل المواطن المصرى ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.