التخطي إلى المحتوى

لقد كادت الممكلة العربية السعودية أمس أن تفقد الكثير من الأرواح إلا أن معجزة الخالق سبحانه وتعالى وعنايته قد وقفت حاجزا بين اندلاع حريق هائل في إحدى شوارع جدة وبين إنفجار إحدى محطات الوقود، الأمر الذي كان من الممكن أن ينسف المنطقة بأكملها.

في تفاصيل الحادث يؤكد بعض شهود العيان وبعض رجال الأمن المدني السعودي أنه قد تعرض أحد محلات البقالة للاشتعال، حتى أنه كانت هناك سحب من الدخان تخرج من أعلى هذا المتجر الغذائي، وبعد وصول رجال الحماية المدنية السعودية إلى مكان الحريق محاولة إخماد الحريق أتضح أنه ليس هناك أي خسائر في الأرواح أو حتى في الماديات إلا أن رجال الحماية اكتشفوا أمرا خطيرا كاد أن ينهي كل شئ وهو أن هذا المتجر المشتعل يقع بجوار إحدى كبرى محطات الوقود بجدة.

الأمر الذي أثار انتباه وفزع الجميع حيث أنه كان من المحتمل أن تصل النيران إلى محطة الوقود الأمر الذي كان من شأنه أن يفجر المحطة بأكمله وما بجوارها إلا أن رجال الإطفاء والدفاع المدني، قد تمكنوا من إخماد الحريق بالكامل دون حدوث أي خسائر، وقد كان هذا الحريق مصار الكثير من الجدل والحديث عبر مواقع التواصل فقد أشعل هذا الخبر جميع مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية.

وقد قامت هيئة الحماية المدنية بالسعودية بإرسال فريق من رجالها إلى محطة الوقود من أجل ضبط درجة حرارة أجهزة الوقود حتى لا ترتفع درجة حرارتها بسبب الحريق المحور لها، الأمر الذي كان من شأنه أن يتسبب في إنفجار جميع خزائن الوقود الموجودة بالمحطة.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.