قيادة المرأة للسيارة أوامر ملكية أُصدرت من خلال الملك سلمان تسمح للمرأة بقيادة السيارة
قيادة المرأة للسيارة أوامر ملكية أُصدرت من خلال الملك سلمان تسمح للمرأة بقيادة السيارة

قام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الثلاثاء بإصدار أوامر ملكية تنص علي قيادة المرأة للسيارة بالسعودية، حيث أمر الملك سلمان بإصدار رُخص القيادة الخاصة بالسيارات للنساء في المملكة العربية السعودية، حيث تم إصدار الأمر وذلك إعتماداً علي قوانين المرور واللوائح التنفيذية الخاصة بقوانين المرور، بما ينص علي إصدار رخص قيادة للذكور والإناث علي حد سواء، حيث جاء أمر بتشكيل لجنة خاصة بعد إصدار أوامر ملكية قيادة المرأة للسيارة، حيث تم تشكيل لجنة خاصة علي مستوي عالي جداً من خلال وزارات المالية والعمل والتنمية الإجتماعية والداخلية وذلك لدراسة الترتيبات والأوامر اللازمة لتنفيذ هذه الأوامر الملكية الخاصة بإصدار رخص قيادة للنساء.

إصدار الأمر السامي بخصوص قيادة المرأة للسيارة

حيث قام العاهل السعودي بإصدار الأمر السامي والذي ينص علي إعتماد تطبيق أحكام المرور واللوائح التنفيذية علي النساء والذكور علي حد سواء، والذي يسمح قيادة المرأة للسيارة الأمر الذي واجه الكثير من الإختلافات من خلال وجهات النظر الخاصة بالكثير في المملكة العربية السعودية وعلي ضرورة تحريمها.

قيادة المرأة للسيارة أوامر ملكية أُصدرت من خلال الملك سلمان تسمح للمرأة بقيادة السيارة
قيادة المرأة للسيارة أوامر ملكية أُصدرت من خلال الملك سلمان تسمح للمرأة بقيادة السيارة

الأوامر الملكية الخاصة بـ قيادة المرأة للسيارة

حيث يجب علي هذه اللجنة أن تقوم برفع أو إعلان الترتيبات التي سيتم المشاورة والإجراءات فيما بينهم خلال 30 يوماً من تاريخ تشكيل هذه اللجنة لتنفيذ أمر قيادة المرأة للسيارة ، وعليه يجب التنفيذ من تاريخ 10/10/1439 وفقاً للتاريخ الهجري ووفق الضوابط الشرعية المعروفية والنظامية المعتمدة والمتعددة، حيث جاء نص الأمر السامي الذي أصدره الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين:

وزير الداخلية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: نشير إلى ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها.

كما نشير إلى ما رآه أغلبية أعضاء هيئة كبار العلماء بشأن قيادة المرأة للمركبة من أن الحكم الشرعي في ذلك هو من حيث الأصل الإباحة، وأن مرئيات من تحفظ عليه تنصب على اعتبارات تتعلق بسد الذرائع المحتملة التي لا تصل ليقين ولا غلبة ظن، وأنهم لا يرون مانعاً من السماح لها بقيادة المركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة لتلافي تلك الذرائع ولو كانت في نطاق الاحتمال المشكوك فيه.

ولكون الدولة هي – بعون الله – حارسة القيم الشرعية فإنها تعتبر المحافظة عليها ورعايتها في قائمة أولوياتها، سواء في هذا الأمر أو غيره، ولن تتوانى في اتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على أمن المجتمع وسلامته.

لذا، اعتمدوا تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، بما فيها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث على حد سواء، وأن تشكل لجنة على مستوى عالٍ من وزارات ( الداخلية والمالية والعمل والتنمية الاجتماعية) لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك، وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال ثلاثين يوماً من تاريخه، ويكون التنفيذ – إن شاء الله – اعتباراً من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة، وإكمال ما يلزم بموجبه.

سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء