التخطي إلى المحتوى

القدر والنصيب حولا سعودي من مصلح ذات البين إلى عريس لزوجة اختلفت مع زوجها.

وفي التفاصيل حول تلك الواقعة ابرزتها صحيفة عكاظ السعودية حيث ان احدى الزوجات كانت مع خلاف كبير مع زوجها حتى وصل الى المحاكم والجهات الامنية .

واستعانت الزوجة بأبيها الذي حاول ان يصلح بينها وبين زوجها وتقليل هوة الخلاف إلا ان كل الحلول الممكنة تعذرت عليه كون دروب الودة انسدت .

وعليه تبقى امام الاب حل وحيد هو الاستعانة بإحدى الشخصيات الفاعلة في الاصلاح لعله يفلح وينتهى الخلاف بين ابنته الثلاثينية وزوجها .

استعان الابن بالمواطن ” علي الغامدي ” وتحرك من مدينة الباحة إلى محافظة بلجرشي ليسهم في حل هذا الاشكال الزوجي وبذل كل ما في وسعه لكن كل محاولاته بائت بالفشل أمام اصرار الزوجة على الانفصال مما جعل الزوج يمتثل ويطلقها .

وخلال تسليم عضو لجنة الإصلاح صك الطلاق أعلمه الأب أن ابنته تقيم معه منذ عام وعدتها منقضية شرعا منذ فارقها زوجها بجسده وطلب منه البحث لها عن زوج يعوضها عن عذاباتها السابقة. فقال المصلح: «ما رأيك في علي» فأجاب الأب: «ونعم ولكن الشور في رأسها»، فدعاها أبوها ورأت العريس وأعلنت موافقتها وتم العقد.

الزوج الغامدي متزوج مرتين قبل هذه الزوجة وورزقه الله بالبنين والبنات ويعتبر زواجه هذا هو الثالث .

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.