أخبار السعودية.. المرور”تعليم قيادة السيارات للنساء في غير المدارس الرسمية مخالفة وغير نظامية”
تعليم قيادة السيارات للنساء في غير المدارس الرسمية

بعد دخول الأمر السامي الصادر عن العاهل السعودي وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في شهر محرم من عام 1439هـ، حيز التنفيذ يوم العاشر من شهر شوال 1439هـ، والذي يقضي بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة والحصول على رخصة القيادة، شهدت المملكة إقبالا كبيرا من النساء السعوديات على التعلّم على قيادة السيارة، وانتشرت ظاهرة التعليم على القيادة في مراكز خاصة وخارج نطاق المدارس الرسمية، وبدون الحصول على التراخيص النظامية والإذن بممارسة هذا النشاط.

المرور توضح

أكّد مصدر  بإدارة مرور المنطقة الشرقية، وفقا لصحيفة عكاظ، على أنه تنتشر في محافظة القطيف إعلانات خاصة بتدريب النساء على القيادة ضمن المناطق السكنية لقاء تقاضي مبالغ مالية تتراوح ما بين 60 و70 ريالاً بالساعة الواحدة، والتي لاقت رواجًا كبيرًا في الآونة الأخيرة بسبب انخفاض رسومها، مقارنة مع الرسوم المرتفعة لمدارس تعليم قيادة السيارات النسائية، وعلق المصدر على ذلك بأن تلك الدورات تعتبر غير نظامية.

وأضاف المصدر، أن إدارة المرور ستتخذ الإجراءات اللازمة بحق من يقدمون خدمة تعليم قيادة السيارات دون إذن أو ترخيص، مشيرًا إلى أن الأنظمة المرورية لا تسمح بتعليم القيادة في الشوارع العامة سواء للنساء أوالرجال، وشدّد المصدر على أن الدورات الخاصة الغير نظامية لتدريب النساء، لا تُعدّ بديلا عن المدارس الرسمية التي أعلنت عنها إدارات المرور في أنحاء المملكة.