من أصعب الأشياء في الدنيا والتي هي الحقيقة الواحدة المؤكدة على وجه الأرض هي الوفاة و الفراق من اكثر الأشياء الموجعة خاصة لفراق الأم والتي هي تعد باب من أبواب الجنة ولطالما جعل الله رضا لوالدين ودعائهما للأبناء أحد السبل والطرق السريعة للوصول إلى الجنة والفراق على الأطفال يعد أصعب وأقسى بكثير لذلك عظم الله ورسولة الكريم أجر الإحسان إلى الطفل اليتيم والرفق به فهو فقد من يحنو إليه ويعطف عليه فبعد الأم لا يوجد احد على وجه الأرض من يعوض حنانها وفراقها وعطفها على أبنائها وهذا ما استشعرناه اليوم من رسالة طفل سعودي صغير فقد والدته .

طفل سعودي يترك رسالته لوالدته المتوفاة بكلمات مؤثرة جدا

حيث قام طفل سعودي صغير بجعل النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي يدمعون ويبكون بعد قراءتهم لرسالته التي كتبها لوالدته المتوفاة حيث كانت الرسالة مكتوبه بأيدي مرتعشة وكلمات بسيطة كأي طفل في مثل عمرة يتعلم الكتابة إلا أن الكلمات لم تخرج من العقل ولا الأيدي بل خرجت من القلب وهذا ما ميز تلك الكلمات البسيطة فكانت أبلغ كلمات تصف حالة الطفل ومدى الأسى الذي وصل ألية بعد فراق أمه والذي ترجاها عبر تلك الرسالة أن تعود إليه مره أخرى وأنه سيكون مطيع ويسمع الكلام وسيشاركها في تنظيف المنزل وسنترككم لتقرؤا تلك الرسالة التي أحزنت كافة النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي.