التخطي إلى المحتوى

تصعيد إيراني ما بين الرياض و طهران … السعودية ، إيران ..
السعودية و إيران أقوى دولتين في الشرق الأوسط ..
خبير روسي : السعودية و روسيا تعيشان الأن فترة حرب باردة.
مؤشرات بالأرقام و الدلائل تؤكد حرب مستقبلية ما بين الدولتين.
داخليا : ترى السعودية في مصر الدولة التي ستساندها بكل جيشها و قوتها في حرب مع ايران..

تعيش السعودية و ايران مواجهة سياسية اليوم و عسكرية بشكل غير مباشر … و قد إندلعت منذ ظهور الربيع العربي تحديداً سنة 2011 … لكنها تفاقمت منذ واقعة إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر و إقتحام سفارة السعودية بطهران في اليوم التالي احتجاجاً على ذلك.

الشرق الاوسط : على شفى حرب واسعة ؟ مذا تمتلك السعودية و مذا تمتلك ايران ؟

تستورد السعودية تحديداً من الولايات المتحدة الامريكية احدث المعدات العسكرية ، عناصر قواتها العسكرية بلغ 233 ألف. أما أيران فضعف السعودية مرتين و أكثر حيث بلغ 550 ألف.

أمريكا : الفائز من حرب ايران و السعودية واضح … ايران !

السعودية بأحدث المعدات العسكرية ، و إيران بأقدمهـا ، لكن أمريكا تشيد بتفوق إيراني جعل السعودية تعيد طي أوراقها من جديد فما السبب ؟ و هل الجيش معيار للفوز في ظل إمتلاك السعودية أحدث المعدات العسكرية .

السعودية : زعيمة للعالم السني و الإسلامي بأسره … إيران : أتباع الشيعة.

زعماء البلدين يعتبران الحرب بمتابة الكارتة الكبرى في المنطقة ..

فكيف يمكن رسم نقطة تحول ما بين التصعيد الايراني السعودي ؟

من أجل وضع نهاية للأزمة الايرانية السعودية لا بد على الدولتين تسوية مصالحهم في الحرب التي يجتمعان عليها بشكل مختلف في كل من سوريا و اليمن خصوصاً و عملية محاربة تنظيم داعش المتطرف..

تحول الأزمة الراهنة ما بين الدولتين إلى حرب خيار ممكن و قد يتحول لمواجهة مباشرة سواء في اليمن أو سوريا او العراق أو منطقة اخرى … على الدولتين إيجاد صيغة جديدة لتقاسم السلطة في كل العمليات السياسية التي يتواجدون فيها..

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.