قامت المملكة العربية السعودية باحتجاز عدد من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال من أجل التحقيق معهم في قضايا فساد للمال العام بالمملكة العربية السعودية، حيث أصدر الملك ” سليمان” قراراً هاماً بتشكيل لجنه من اجل مكافحة الفساد بالمملكة تحت رئاسة ولي العهد ” محمد بن سلمان”، وبدأت تلك اللجنة عملها وقامت باحتجاز هؤلاء والتحقيق معهم، ومن بين المحتجزين الأمير ” الوليد بن طلال” من أغني أغنياء العالم، ويتم التحقيق معه، حيث عرض الأمير” الوليد” بعض ممتلكاته الهامة للبيع.

الأمير الوليد بن طلال يعرض فندقين ببيروت للبيع

حيث عرض الأمير الشهير والذي يمتلك العديد من الفنادق في بعض الدول العربية، حيث تمتد أملاكه للدول الأوروبية فندقين بالعاصمة اللبنانية بيروت للبيع، وذلك بعد احتجازه من قبل السلطات السعودية للتحقيق معه في تهم الفساد الموجه له، حيث تم اتهام الأمير ومعه عدد من الأمراء والوزراء بتهم الفساد المالي بالمال العام بالمملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة العالمية البريطانية ” ديلي ميل” غلى محاولات الأمير ” الوليد بن طلال” من أجل بيع  فندق “فور سيزون”، و”موفينبيك” الموجودين بالعاصمة اللبنانية ببيروت، حيث أكدت الصحيفة اللبنانية ” ديلي ستار” أن أحد البنوك الشهيرة بالدولة اللبنانية يبذل الكثير من الجهد من أجل العثور على مشتري للفندقين، وذلك في ظل استمرار احتجاز مالك الفندقين الأمير ” الوليد بن طلال” بالمملكة العربية السعودية، ولا يوجد تفاصل حتى الآن أكثر من ذلك كما أنه لم يتم تحديد السعر.