6 نجوم أخفوا أمراضهم المُزمنة عن الجمهور وكشفتها «الصدفة».. ومنهم من قضى عليه مرضه

المرض لا يفرق بين غني وفقير أو مهندس وعامل فالمرض هو ابتلاء من الله وابتلاء الله دائمًا خير فإما للموعظة والهداية أو أنه أصلح للعبد، كما أن المرض يصيب أي شخص مهما كان مكانته، فالعديد من الفنانين يصابوا بالأمراض المتنوعو منهم من يشفى منها ومتهم من يصارع المرض ولم يكتب له الله تكميل مشوارع الفني، وهناك من الفنانين من أصابهم المرض ولكنهم أصروا على عدم معرفة الناس والجماهير بمرضهم ولكنهم أفصحوا عما أصابهم بعد أن كتب الله شفاهم، وفيما يلي سنعرض عليكم بعض الفنانين الذين خبوا خبر مرضهم عن الأقارب والجماهير، وذلك عبر موقعنا المتميز موقع نجوم مصرية.

1- عايدة رياض

صرحت الفنانة “عايدة رياض” خلال حوارها مع الإعلامية “منى الشاذلي” في برنامج “معكم منى الشاذلي” والذي يعرض على قناة “CBC”، أن سبب ابتعادها عن الشاشة المصرية سواء أفلام أو مسلسلات هو اكتشافها إصابتها بمرض خطير عام 2015 ألا وهو “السرطان”، والذي تطلب أن تأخد علاج كيميائي حتى يكتب له الشفاء لها منه، وأكدت أنها لم تخفي الخبر عن الجماهير فقط بل مع أقاربها أيضًا، فلم يعلم أحد عن مرضها لفترة طويلة.

2- أحمد فهمي

صرح الفنان أحمد فهمي خلال حواره مع الاعلامية “سمر يسري” في برنامج “أنا وأنا” والكي يعرض على قناة “ON E”، اكتشافه المرض منذ فترة حيث اكتشف وجود عيب خلقي في أحد صمامات القلب، وعليه فقد سافر إلى خارج مصر لإتمام العملية، كما أنه لم يخفي الخبر عن الجماهير فقط بل مع أقاربها أيضًا، فلم يعلم أحد عن مرضها لفترة طويلة، وأول مرة يعلم أحد عن مرضه فهو من خلال برنامجها “أنا وأنا”

3- أحمد مكي

صرح الفنان أحمد مكي عن إصابته لمرض خطير ليس له علاج خلال حواره في برنامج “بتوقيت مصر” والذي يعرض على قناة “BBC” ، حيث قال أنه اكتشف إصابته بمرض نادر إثر شرب الماء مع آخرين في المعسكر، وإن هذا المرض قد ألحق الضرر بالكبد والطحال والرئة، فلم يكن يتغذى إلا عن طريق الأوردة، كما أنه كان ينام حوالي 18 ساعة، وأصعب ما في الأمر أنه خسر عدد من أصدقائه خلال رحلة شفائه.

6 نجوم أخفوا أمراضهم المُزمنة عن الجمهور وكشفتها «الصدفة».. ومنهم من قضى عليه مرضه

4- أحمد زاهر

صرح الفنان “أحمد زاهر” خلال حواره مع الإعلامية “منى الشاذلي” في برنامج “معكم منى الشاذلي” والذي يعرض على قناة “CBC”، أنه حاول عمل ريجيم عدة مرات ليتخلص من الوزن الزائد إلا أنه لم يكن يفلح كل مرة حتى وصل وزنه إلى 185 كيلو، فنصحه الطبيب بإجراء عدة تحاليل طيبة لمعرفة سبب عدم استجابة الريجيم لجسمه، فاكتشف مرض نادر لا يصيب إلا واحد من كل 10 ملايين شخص، حيث توقفت الغدة الدرقية المسئولة عن الغذاء عن العمل، وعليه فقد حوله إلى طبيب غدد، وقال له:

«لو كنت استنيت شهرين كمان كان هيجيليك ضمور في المخ.. أنت إزاي ماشي على رجلك؟»

وعلى ذلك فقد إبتعدت عن التمثيل لمدة 3 سنوات حتى كتب له الله التماثل للشفاء.