3 دقائق كانت هي الفاصلة في حياته فور خروجه من الحمام.. أبرز المحطات في حياة الفنان الشامل «حسين الإمام»

فنان متعدد المواهب، فقد جمع بين التلحين والتمثيل والإخراج والغناء، ولعل الدافع في حبه للفن هو نشأته داخل كنف أسرة فنية، متأثرًا بوالده الذي له الكثير من الأعمال الفنية، وهكذا طل علي الجماهير في صورة مغني وممثل وموسيقار، وبات مصدرًا يشع بهجة للمشاهد عندما يرأه وقد عاصر الجيلين وقدم العديد من الأعمال الفنية مع كبار الفنانين ونجوم الساحة، إنه الفنان “حسين الإمام”.

 

الموهبة

في اليوم الثامن من شهر فبراير لعام 1951 ولد حسين حسن الإمام، بإحدي مدن محافظة القاهرة، ووالده هو المخرج الراحل “حسن الإمام”، ولديه شقيق وهو الفنان “مودي إمام”، وإلتحق حسين بكلية الفنون الجميلة وتخرج منها، وبدأ يتجه بأنظاره نحو الفن والسير علي خُطي والده، وأخرج بعض الأعمال مع الأخير ومن بينهم “السكرية، حب فوق البركان، بديعة مصابني”.

وقرر أن يسافر إلي الولايات المتحدة الأمريكية وتحديدًا بولاية “شيكاغو”، وهناك كون مع شقيقه مودي أول فرقة لغناء “الروك”، ومن ثم عادوا إلي مصر ثانية، وفي عام 1980 شكلا فرقة “طيبة” وطرحوا من خلالها عدة ألبومات غنائية.

وكان أول ظهور له أمام الكاميرا في عام 1982 من خلال المشاركة في فيلم “السلخانة” مع الفنان سمير صبري، وكان هذا أيضًا أول عمل له بدون والده، لذلك كان سعيدًا.

 

وفي مطلع التسعينيات بدأ يستغل موهبته في الموسيقي والألحان في الكثير من الأفلام السينمائية وكان أبرزهم “إبن مين في المجتمع، إستاكوزا، ديسكو ديسكو، اللمبي، الكروان له شفايف”.

بالإضافة إلي إنتاجه بعض الأفلام الأخري مثل “لا تظلموا النساء، إستاكوزا”، وألف “زي عود الكبريت، أشيك واد في روكسي، كذلك في الزمالك”.

 

البرامج الترفيهية

تطرف حسين الإمام إلي تجربة تقديم البرامج الساخرة والكوميدية ومنهم “عفاريت حسين الإمام، حسين علي الهوا، ما تيجي أقولك، حسين علي الناصية”.