11 شائعة طاردت «عمرو دياب» خلال مشواره الفني وأثارت حوله الجدل.. بالصور
        

حياة المشاهير غالبًا ما تكون أرض خصبة للشائعات والأخبار الكاذبة، ويدفع النجم أو الفنان ضريبة شهرته بداية من إقتحامه الوسط الفني وحتي أخر يوم في حياته الفنية، ولا سيما أن ذلك يشعره بالضيق وعدم الأطمئنان، لأن حياتهم باتت كتابًا مفتوحًا يقرأه الكثير من الناس، فضلًا عن وجود بعض المشاهير الذين يفضلون إبعاد حياتهم الشخصية عن الفن تمامًا، وكان الفنان عمرو دياب من بين هؤلاء الفنانين الذين تعرضوا إلي العديد من الشائعات طوال مسيرتهم الفنية، ونستعرض في هذا التقرير أكثر 11 شائعة في حياته.

 

11. الإيدز

من أكثر الشائعات إنتشارًا والتي قد تعرض إليها عمرو دياب هي شائعة إصابته بالإيدز؛ بسبب علاقة محرمة وغير شرعية، ولكنه خرج وتحدث حول ذلك الأمر في برنامج «أيام في حياة الهضبة» وقال:

«أعوذ بالله بلاش تقولها كتير.. هو مش موضوع مش حاجة مهمة أوي، إنما والدي زمان قال لي خير في حاجة؟ أنا حسيت إن أهلي ممكن يتأثروا، فابتديت أطلع للناس وأقول لهم أنا كويس».

 

 

10. مرض في الأحبال الصوتية

في شهر سبتمبر من عام 2015، تداول خبر إصابته في أحباله الصوتية بمرض خطير، ونقله بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية، وأضافت علي أنه سوف يعتزل الغناء إزاء ذلك المرض، ولكن خرجت مديرة أعماله “هدي الناظر”، ونفت تلك الشائعة تمامًا وقالت:

«عمرو دياب يتمتع بصحة جيدة جدًا، ولا صحة لأي من هذه الشائعات المتداولة، والدليل أنه يستعد الآن لإحياء فرح بإحدى قاعات فندق JW ماريوت».

 

 

 

9. إنقلاب سيارته

في عام 2011 إنتشرت بعض الأخبار حول إصابة الهضبة إصابات عدة؛ نتيجة حادث سير، ولكن نفت هدي الناظر تلك الأنباء الكاذبة وقالت:

«ما تردد عن إصابة الفنان عمرو دياب في حادث سيارة هو مجرد شائعات».

وتابعت: «الفنان عمرو دياب بخير ويتواجد حاليًا بالأستوديو، حيث يعمل على تسجيل أغاني ألبومه الجديد»

وأشارت علي أن عمرو دياب كان أنذاك يستعد لإحياء إحدي الحفلات مع المغنية الشهيرة “شاكيرا” في أبو ظبي.

 

 

 

8. طلاقه من «زينة»

في شهر أغسطس من عام 2014 تم تداول خبر إنفصاله عن زوجته السعودية “زينة عاشور”؛ نتيجة بعض الخلافات التي نشبت بينهما لإصرارها علي أن تبقي في دبي وهو يريد أن يعود بها إلي القاهرة، ولكن تم نفي تلك الأنباء من قبل بعض المقربين من عمرو دياب.

 

 

 

7. الجنسية

في شهر أغسطس عام 2014، نشرت إحدي المجلات التابعة لمؤسسة الجمهورية خبرًا بأن جنسية عمرو دياب ليست مصرية بل جنسيته هي اليمنية، وفي شهر أبريل من عام 2015 نشرت مجلة “لها” الفنية خبر محتواه:

«قبل فترة خرج عمرو دياب وقال إنه مصري حتى النخاع، فوالده عبدالباسط دياب كان رجلًا بسيطًا من مواليد محافظة الشرقية، وذهب للعمل خلال مرحلة شبابه بشركة هيئة قناة السويس، وارتبط خلال تلك الفترة بسيدة من مدينة بورسعيد كانت على درجة كبيرة من العلم والثقافة وتُدعَى رقية، ودرست خلال فترة شبابها في الإرسالية الأمريكية، وانتهت منها عام 1948».

 

 

 

6. أزمة زفاف نجل «السبكي»

في شهر مايو من عام 2016 إنتشر خبر حول عمرو دياب يفيد بتعمد تغيير موعد غنائه وصعوده علي المسرح، لإحياء حفل زفاف إبن المنتج السينمائي “محمد السبكي”؛ وذلك حتي لا يعطي أي فرصة ل محمد حماقي أن يغني يصعد قبله ويغني، وظل علي المسرح يغني لفترة تجاوزت الساعتين حتي لا يسمح لتامر حسني هو الآخر بالغناء.

ولكن نفي محمد السبكي تلك الأنباء المغلوطة وقال:

«عمرو دياب فنان محترم ورجل بمعنى الكلمة، حيث حضر في موعده ووجد حماقي على المسرح يغني فجلس معي ينتظر انتهاء حماقي من فقرته ليصعد هو ويقدم فقرته».

وتابع «السبكي»: «لم يكن في الحسبان تقديم تامر لأي فقرة غنائية، وعمرو دياب استمر في الغناء لأكثر من ساعتين بسبب طلب ضيوف الحفل منه ذلك، لسعادتهم بوجوده وتفاعلهم مع أغانيه».