التخطي إلى المحتوى

تبدأ أحداث الحلقة 15 من الاسطورة بحوار يدور بين حنان زوجة رفاعى الدسوقى وناصر الدسوقى , حيث تقوم حنان بإخبار ناصر أنه يجب عليه أن يذهب إلى منزل شهد من اجل أن يقنعها بالعودة إلى بيته مرة أخرى , ليرد عليها ناصر بأنه سيفعل هذا , ولكن يجب على شهد أن تعرف أن ناصر لن يقترب منها حتى يأخذ ثأر أخيه رفاعى الدسوقى .

وتتوالى الأحداث فى إطار درامى شيق , ليلتقى ناصر الدسوقى بأحد الأشخاص الذى يعمل معه , وهنا تحدث المفاجأة الذى لم يتوقعها أحد , يقوم هذا الشخص بإخراج هاتفه المحمول تظهر صورة شهد بقميص النوم على الهاتف , ليخبره ناصر عن حقيقة تلك الصور , فيرد عليه بأن هذه الصورة تم نشرها على الانترنت وأصبحت على جميع هواتف الإشخاص الموجودين بالمنطقة .

لم يستطع ناصر أن يتمالك غضبه , فيذهب على الفور إلى منزل شهد ليعرف منه حقيقة تلك الصور , لتخبره شهد بأن تلك الصور لها بالفعل لكن من قام بتصوير تلك الصور هى حنان وأخته سماح , ثم بعد ذلك تدخل حنان لتهدأ من ناصر وتخبره بحقيقة تلك الصور , وتؤكد أنها قد قامت بحذف تلك الصور من على هاتفها , ولكن بعد أن ضاق بهم الحال وقامت ببيع هاتفها إلى مرسى قام مرسى بإرجاع تلك الصور ونشرها على جميع أهالى المنطقة .

ثم بعد ذلك  تأخذ الأحداث جانب من الأكشن والتشويق ليقوم ناصر الدسوقى بإغتيال عزام أثناء نزوله من منزله , ثم يتصل بالدكتور سلماوى ليُخبره بتنفيذ عملية الإغتيال , وتتوالى الأحداث لتقوم سيارتين محملتين بماكينات دخان بدخول الحارة لتحاصر تلك السيارتين ورشة عصام النمر , ثم بعد ذلك ينتشر الدخان فى جميع أنحاء الحارة ليقوم أصدقاء ناصر الدسوقى بقتل جميع رجالة عصام النمر و ثم بعد ذلك يقوم ناصر بأخذ عصام النمر وضربه ثم بعد ذلك يقتله أمام توحة وشهد وحنان وسماح , ليفرح الجميع بأخذ ثأر رفاعى الدسوقى .

بعد مقتل عصام النمر يذهب ناصر الدسوقى إلى مرسى حيث يتواجد بمحل الموبايلات ليقوم ناصر بضرب مرسى أمام الحارة , ثم بعد ذلك يقوم ناصر بإلباس مرسى قميص النوم الأحمر الذى كانت ترتديه شهد , ليقوم جميع أهالى الحارة بتصوير مرسى وهو يرتدى قميص النوم , وبهذا يكون ناصر الدسوقى قد ثأر لزوجته شهد .

ثم تبدأ الأحداث فى الإنتهاء  حيث يجد ناصر الدسوقى أخته سماح فى حالة حزن شديد لبعد ابنها عنها , ليقوم ناصر بالذهاب إلى منزل زوجها امين النمر ليأخذ إبنها ويرعه لأحضان زوجته , ثم تنتهى أحداث الحلقة 15 من الاسطورة بحوار يدور بين الضابط كمال وناصر الدسوقى وأحد الشخصيات الكبيرة فى الدولة من اجل التخطيط لما سيقومون بتنفيذه فى الفترة القادمة .

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.