مطربة السادات التي هتك «السرطان» جسدها وقضى عليها.. محطات في حياة الراحلة «سعاد محمد»

وهي مطربة السادات كما أطلق عليه الكثير من الناس حيانها موهوبة منذ الصغر فكانت وهي طفلة صغيرة تقوم بالغناء وهي خزانة الملابس خوفاً من ضرب والدتها لها عندما تسمعها وهي تغني، حيث قدمت الكثير من الأغاني وهي عاشقة للغناء وهذا الحب الشديد للغناء جعلها تبقى في هذا المجال حتى بعد تجاوزها 70 عام من عمرها ولكن أصيبت بمرض السرطان مما جعلها تعتزل بصفة مؤقتة ولكن فوجئنا بوفاتها ونحن من موقع نجوم مصرية نستعرض لكم أهم تفاصيل حياة المطربة سعاد محمد.

مطربة السادات التي هتك «السرطان» جسدها وقضى عليها.. محطات في حياة الراحلة «سعاد محمد»

  • ولادتها

وهي من مواليد عام 1926 من شهر فبراير ووالدها مصري ولدت في بيروت ووالدتها لبنانية الأصل، وكانت بدايتها هي من دمشق وهي كانت طفلة لديها موهبة الغناء بشكل مميز وتوفى والدها وهي طفلة صغيرة وهي بدأت الغناء لأم كلثوم في الأفراح ولقد حاولت أمها والتي كانت تعيش معها بمنعها عن الغناء وتعنيفها ولكن في النهاية خضعت لإصرارها على الغناء ودخولها إلى المجال الفني.

مطربة السادات التي هتك «السرطان» جسدها وقضى عليها.. محطات في حياة الراحلة «سعاد محمد»

  • بدايتها الفنية

وهي كانت بدأت بأداء الموشحات في إذاعة دمشق ولكنها تألقت ولمعت في القاهرة وقامت ببطولة فيلم “فتاة من فلسطين” وكان من إخراج محمود ذو الفقار وبعدها شاركت في بطولة فيلم “أنا وحدي” وبعدها كانت لها مشاركة بالصوت في الأفلام فجسدت دور الصوت في فيلم “الشيماء”، وهي كانت عضوة في نقابة الموسيقيين المصريين، كما لحن لها كبار الملحنين ومنهم رياض السنباطي، زكريا أحمد، محمد القصبجي.