ما هي أفضل وسيلة للتعلم والحفظ بشكل أسرع؟
ما هي أفضل وسيلة للتعلم والحفظ بشكل أسرع؟

هل تجد صعوبة في حفظ الدروس رغم تخصيص وقت مهم لها ؟ هل اقتربت مواعد الامتحان وأنت تجد صعوبة في تذكر ما حفظته ؟

لا داعي للذعر ، في هذا المقال سوف تتعرف على طريقة بسيطة تمكنك من استعادة الثقة بقدراتك و الرفع من معنوياتك ، ولن يشكل تذكر درس أو معلومة ما مشكلة بالنسبة لك مرة أخرى.

لقد أتبتث الكثير من الأبحاث على أن أفضل طريقة لتعلم أي شيء هي عدم تكرار قراءته ولكن قراءة المعلومات مرة واحدة ثم اختبار نفسك فيها عدة مرات.

يطلق علماء النفس على هذه الظاهرة “تأثير الاختبار”(the test effect). ويستند إلى حقيقة أن الحفظ أوالتذكر يكون أعلى عندما يتم تخصيص جزء من وقت التعلم لمحاولة تذكر المعلومات عن طريق اختبارات ، بدلاً من مجرد اعادة قراءتها وتكرارها.

وقد أتبتث احدى التجارب هذه الظاهرة ،عام 2003 ، عندما طُلب من المشاركين إعادة قراءة قائمة من 40 كلمة 5 مرات أو قرائتها مرة واحدة ثم اجتياز 4 اختبارات تذكر. ومن ثم كان على المشاركين اجتياز اختبار تذكر بعد 5 دقائق أو بعد أسبوع.

وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين قرأوا قائمة الكلمات 5 مرات حققوا نتائج أفضل بكثير في اختبار السحب بعد 5 دقائق. لكن المشاركين الذين قرأوا الكلمات مرة واحدة فقط ثم اختُبِروا حققوا نتائج أفضل بعد أسبوع. وبعبارة أخرى ، لقد ساعدت الاختبارات على تحفيز الذاكرة ذات المدى الطويل لديهم (long-term memory).

كما أشارت بعض الأبحاث الحديثة إلى أن الجمع بين الاختبار والفحص الفوري (التأكد من ما اذا كانت الاجابة صحيحة أم لا) هو أكثر فعالية.

وهذه الدراسات تشير بوضوح إلى أن الاستراتيجية الأكثر فعالية لتذكر معلومة ما هي ببساطة محاولة تذكرها عن طريق الاختبارات.