«بهيجة محمد» تحولت من سجانة بـ سجن النساء إلي فنانة شهيرة وإقتحمت مجال التمثيل بمحلامها وأصبحت النجمة «ماري باي باي»

في بعض الأحيان تكون الموهبة للشخص ليست هي السبب الرئيسي أو الوحيد لدخول عالم الفن، ولكن هناك الكثير من المخرجين والمنتجين ليكون لهم رأي أخر في ذلك الأمر، فبعضهم يريد شخصية تحمل ملامح خاصة ومعينة، وذلك لوضعها في دور معين لم يستطيع أي فنان أخر أن يجسده مهما فعل، ومهما حاول تغيير ملامحه بالمكياج، فهناك من المشاهير كان يلقي عليهم الكثير من السخرية بسبب شكلهم أو ما شابه، ونفس أسباب هذه السخرية جعلت منهم نجوماً في عالم الفن، وأصبح التمثيل هو مصدر رزق لهم وبالإضافة إلي الشهرة التي يحصلون عليها.

«بهيجة محمد» تحولت من سجانة بـ سجن النساء إلي فنانة شهيرة وإقتحمت مجال التمثيل بمحلامها وأصبحت النجمة «ماري باي باي»

بهيجة محمد علي، والمعروفة في السينما المصرية بأسم “ماري باي باي”، هي من مواليد 29 من شهر يوليو لعام 1917، وروي الفنان المصري “سمير صبري” قصة تحول إسمها من بهيجة إلي ماري باي باي، من خلال برنامجه “ماسبيرو” والذي يبث علي قناة “TEN” الفضائية.

 

كانت بهيجة تعمل “سجانة” في إحدي السجون النسائية، وزوجها أيضاً كان يعمل سجان، ولكنهما إنفصلا، وبدأت تعمل في كازينو “بديعة مصابني”، وكانت تعمل فيه “ريكلام” وهو دور تقوم به المرأة من أجل زبائن الكازينو بهدف إرضائهم وتقديم الخدمات لهم، وكانت هذه الفترة هي فترة وجود الإنجليز في مصر، بعدما إحتلوها، فكان الجنود الإنجليز عندما يدخلون إلي الكازينو تغازل “ماري” أحدهم حتي يفتح لها زجاجات الويسكي، وبعدها تستأذنه بالمغادرة من أجل عمل شيئاً ما، ولا تعود مرة أخري إليه، وعندما يسأل عنها يقول له العاملين في الكازينو من زملائها “ماري باي باي”، ومن هنا جاء لقب “ماري باي باي” والذي إشتهرت به في السينما أيضاً.

«بهيجة محمد» تحولت من سجانة بـ سجن النساء إلي فنانة شهيرة وإقتحمت مجال التمثيل بمحلامها وأصبحت النجمة «ماري باي باي»