قصة فيلم The Last House on the Left البيت الأخير على اليسار دون حرق

فيلم البيت الأخير على اليسار The Last House on the Left هو فيلم أمريكي هوليودي يندرج ضمن طابع الرعب والإثارة تم إنتاجه وعرضه سنة 2009، وهو فيلم من إخراج دينيس لياديس، إنتاج كل من ويس كرافين، شون كننغهام ومارينا ماديلنا وكتابة كل من آدم إليكا وكارل إيلسوورث، كما أدى أدوار بطولته ممثلون من الصنف الأول في هوليود ويتعلق الأمر بكل من مونيكا بوتر، توني قولدوين، جاريت ديلاهانت وآرون بول الذي شارك في بطولة المسلسل الأمريكي المعروف بريكينج باد Breaking bad عبر كل مواسمه.

أطلق فيلم The Last House on the Left في يوم 13 مارس 2009، ومدته حوالي ساعة و50 دقيقة وهو إصدار حديث للفيلم الأصلي الذي تم إصداره سنة 1972 بنفس القصة والأحداث.

حقق الفيلم بعد عرضه في دور العرض والسينما في دول عديدة في العالم أرباحا تم تقديرها بحوالي 45 مليون دولار أمريكي، وحذر مجموعة كبيرة من النقاذ من مشاهدة الأطفال أو مرضى القلب للفيلم حيث اعتبروه أكثر رعبا من السخة الأصلية له.

سنتعرف إذن في هذا المقال على قصة فيلم The Last House on the Left البيت الأخير على اليسار وبعض من أحداثه بدون حرق.

قصة فيلم البيت الأخير على اليسار The Last House on the Left :

يحكي الفيلم قصة فتاة شابة اسمها ماري تسافر هي وصديقتها لأحد البحيرات من أجل الترفيه وقضاء عطلتهن.

تقيم ماري وصديقاتها في بيت قرب البحيرة التي تقع في منطقة معزولة فيتم اختطافهن من طرف عصابة إجرامية هاربة من السجون الأمريكية هناك.
تحاول ماري وصديقاتها الفرار وتصبح القصة أكثر إثارة ورعبا عندما يعلم أهل ماري بما وقع لابنتهم ويأتون للبحيرة من أجل الانتقام من كل أفراد العصابة التي حاولت اختطاف ماري وصديقاتها.

جدير بالذكر أن الفيلم سيتم عرضه بشكل حصري على قناة إم بي سي 2 mbc ابتداء من يوم الأربعاء 2 نونبر 2018 وذلك على الساعة العاشرة مساء، ففرجة ممتعة.

ما رأيكم إذن في قصة فيلم  The Last House on the Left؟ وهل ستقومون بمتابعته على قناة إم بي سي 2 في شهر نونبر القادم بإذن الله؟