فضفضة أرواح

هل خلقت الراحة في هذه الدنيا؟
لماذا يبحث عنها الإنسان من يوم مولده ليوم موته؟
أكاد أجزم أن الجميع يبحث عنها.
تلك البهجه الضائعه خلف سنين مرت كأنها ماء تسرب من بين أناملنا.
بهجة الماضي التي أظنها بعيده جداً لقسوة ما نرى الأن.

نبحث عن إبتسامة رحلت مع من رحلوا .
نبحث عن امل فقدناه مع من فُقدوا.
نبحث عن حب قُتل ومعه قُتل القلب وهاجر منه النبض.

الكل يبحث عن راحة …ووالله علي تلك الأرض ما من راحة خُلقت فالإنسان خلق في كبد.
ولكن نجد راحة في القرب من الله ، نجد الراحة في الرضا بقدر الله وإن كان قاسي الصبر فيه راحة رغم
مرارته .
الراحة نجدها في قول كلمة حق أصر الجميع أن يخفيها وأصررت أنت على قولها.
الراحة نجدها في ضحكة طفلٍ يتيم كنت له أباً أو أماً ولو للحظات.
الراحة نجدها في رفع ظلمٍ وقع على ضعيف ومنحك الله قوةً لتكون أنت رافع الظلم ومعيد الحق لأصحابه

ما أجمل الراحة بين يدي الله ونحن نفوض له الأمر ونقول لله الأمر من قبل ومن بعد.
الشقاء كل الشقاء في البعد عن الله فلن تجد حينها راحة أو سكينة أو سلام داخلّي .

أعدكم إن إستطعتم الأبتسامة في وقت الشدة أن يهبكم الله إبتسامة منبعها القلب تهتز لها أرجاء الروح بفرحةٍ تنسيكم أي ألم.

بقلمي
نجلاء محمد