التخطي إلى المحتوى

كان لوالدة الطفلة الأثر السلبي على الأب فقد غضب غضباً شديداً حين علم أن الله رزقه ببنت خامسة  وأجبر والدتها على ترك المنزل وقد قرر عدم الإفصاح  بمولدها  ، وكان الأب مدمن على الخمر والذي بسببه باع كل ما يملك من حيوانات ونصيبه في السيرك الذي كان يمتلك جزءاً كبيراً منه والد الفنانة الراحلة نعيمة عاكف .

رحلة نعيمة عاكف وسبب شهرتها

عملت الأم وبناتها بهلوانيات في الشارع لسد احتياجات الأسرة من مأكل ومشرب حيث كان البنات الخمس يقدمن العروض البهلوانية والأكروبات ويعشن على ما يقدم لهن من المتفرجين بالشوارع حتى رآهم ذات يوم الكسار وطلب انضمامهن لفرقته الكبيرة في ذلك اليوم مقابل 12 جنية مرتب شهري  ووافقت الأم وعملت الفتيات بالفرقة وكن يقدمن عروضهن يومياً للجمهور ، وما جعل نعيمة عاكف تتحول هو غيرتها من بطله كانت تعمل بالفرقة وترقص بحذاء الكلاكيت والتي قررت يومها نعيمة عاكف تعلم رقص الكلاكيت بنفسها لإن التعليم كان يستلزم مبالغ كبيرة لا تملكها .

وقامت نعيمة عاكف بسرقة حذاء بطلة الفرقة وذهبت به لمحل تصنيع الأحذية وطلبت منه تقليد ذلك الحذاء الذي لا تقدر على شراء واحد مثله ، وبالفعل تمرنت وأقنعت نعيمة ناصبني أن تجعل منها بطله لفرقتها وبالفعل أصبحت حتى دخلت عالم الفن على يد المخرج أحمد كامل مرسي وقد وجدت نعيمة القبول لدى الجماهير فنهالت عليها العروض السينمائية لتصبح النجمة نعيمة عاكف .

تزوجت نعيمة عاكف من المخرج حسين فوزي ودام زواجهما عشر سنوات وطلقت وتزوجت بعدة من محاسب قانوني وأثناء زواجها قامت الراحلة نعيمة عاكف بتكملة دراستها وأصبحت تتحدث ثلاث لغات بطلاقة حتى فاجأها مرض سرطان القولون والتي ماتت على أثرة عن عمر يناهز 37 عام ويذكر أن الفنانة نعيمة عاكف أنجبت من زوجها الثاني أبنها الوحيد محمد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.