عمر الحريري.. رجل عاش على المسرح ومات عليه وطلب زوج أبنته يدها في كواليس الواد سيد الشغال

“عمر الحريرى” فنان من الزمن الجميل الذى لن يتكرر، نعيش على أفلام الخمسينات والستينات والسبعنيات إلى الأن لما فيها من قصص وعبر ترسخت فى وجداننا وأثبتت أبداع ممثليها بأنها تعيش عبر الزمن رغم وفاة أغلب ممثلي هذا الزمن الجميل، فهم قد مات وأعمالهم وحبنا لهم لا يموت، أنه الفنان “عمر الحريرى” قدم لنا عدد هائل من الأفلام والأعمال التليفزيونية والمسرح عشق التمثيل منذ نعومة أظافرة، نحى ذكراه اليوم وننقل لكم بعض المعلومات عن حياته الشخصية وفنه.

 

عمر الحريري

أسمه بالكامل “عمر محمد صالح عبد الهادى الحريرى” ولد عام 1926، كان لوالده دور أساسى فى جعله يحب مجال الفن ويريد الألتحاق به، فكان دائماً يأخده معه لرؤيتة العروض المسرحية فتبرى وأبهر بأعمال الفرق المسرحية مثل فرقة “يوسف وهبى” فشجعه هذا كثيراً،  شجعته تلك الأعمال على الأشتراك فى فرق التمثيل بالمدرسة وتغلب فريق التمثيل الذى هو به عن بقية الفرق الأخرى فى المدارس المشتركة، وبعد أن أتم الشهادة الثانوية قدم فى المعهد العالى للفنون المسرحية ليضيف بجانب حبه للمجال الدراسة والأتقان.

عمر الحريري.. رجل عاش على المسرح ومات عليه وطلب زوج أبنته يدها في كواليس الواد سيد الشغال

عمر الحريري.. رجل عاش على المسرح ومات عليه وطلب زوج أبنته يدها في كواليس الواد سيد الشغال

بداية عمر الحريري

“يوسف بيك وهبى” ساهم فى مشوار الفنان “عمر الحريرى” فوصى به فى عدد من الأفلام مثل “الأفوكاتو مديحة” و”سلامه فى خير” وأدى دوره على أكمل وجهه مما أدى للفت أنتباه مخرجى الأفلام إليه، ولكن كانت بدايته الحقيقة على خشبة  المسرح القومى.

تزوج ثلات مرات وأنجت ثلاث بنات أحداهن توفت على حياة عينه، وآخر زوجاته كانت سيدة مغربية وكان يكبرها الحريري بـ35 عام وصرح في أحد اللقاءات أن العمر ليس عائقاً أبداً بينهم.عمر الحريري.. رجل عاش على المسرح ومات عليه وطلب زوج أبنته يدها في كواليس الواد سيد الشغال

ومن الأشياء الغريبة للحريري كان ليس كأي شاب فيحلم الشباب عادتاً هو أمتلاك عربية أحدث موديل، ولكن كان للفنان “عمر الحريرى” وجهة نظر أخرى فكان يريد شراء عربية ولكن عربية الفنان “يوسف وهبة” الخاصة به وبالفعل باعها له وفرح “عمر” بحصوله عليها فرحةً كبيرة.

عمر الحريري.. رجل عاش على المسرح ومات عليه وطلب زوج أبنته يدها في كواليس الواد سيد الشغال