باعت مُمتلكاتها لتأسس جمعية خيرية وأنقذت زوجها قبل أن يلحقه الموت بـ «رؤية».. محطات في حياة بنت مداح النبي «عبلة الكحلاوي»

تعد الدعوة إلى الله هي من اعظم الأعمال والتي يقوم بها المسلم؛ لإنقاذ الناس من العذاب وحصوله على شرف عظيم وثواب كبير، وعلى الداعي أن يكون ملم بكافة التفاصيل الدقيقة بالإسلام حيث يجب عليه أن تعلم أصول وأساليب الدعوة وكيفية عرضها على الناس لكي يتمكن الداعي من جذب الناس إليه وعدم تنفيرهم وفيما يلي سنتعرف على حياة مداحة النبي صلى الله وعليه وسلم عبلة الكحلاوي.

باعت مُمتلكاتها لتأسس جمعية خيرية وأنقذت زوجها قبل أن يلحقه الموت بـ «رؤية».. محطات في حياة بنت مداح النبي «عبلة الكحلاوي»

  • النشأة

وهي اسمها بالكامل عبلة محمد مرسي عبد اللطيف الكحلاوي من مواليد عام 1948 بالقاهرة، ووالدها هو المطرب محمد الكحلاوي، من رواد الأغاني الدينية وهو قد لقب بلقب ” مداح النبي” ، ووالدتها هي سيدة تركية مغربية الأصل، ولقد درست في المدرسة الفرنسية ولكنها انتقلت للدراسة في المدرسة القومية، والتحقت بعدها في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، وحصلت على الليسانس وعينت كمعيدة بالكلية.

كما أنها قد حصلت على الماجستير في الفقه وبعدها الدكتوراه، ثم  بعدها انتقلت للعمل في الكثير من الأماكن منها كلية التربية للبنات في السعودية، كلية البنات في جامعة الأزهر، وتولت منصب رئيس قسم الشريعة في كلية التربية بالسعودية حيث قامت بإعطاء دروس للسيدات بشكل يومي بجوار الكعبة المشرفة.

باعت مُمتلكاتها لتأسس جمعية خيرية وأنقذت زوجها قبل أن يلحقه الموت بـ «رؤية».. محطات في حياة بنت مداح النبي «عبلة الكحلاوي»

وبعد عودتها إلى القاهرة استمرت في إعطاء الدروس الدينية ، كما أنها قد طلب منها إلقاء الدروس الدينية للفنانات ومن بينهم ” عفاف شعيب، شهيرة، سهير البارودي”، ولكنها مثلها مثل باقي المشاهير فقد تعرضت إلى هجوم من قبل بعض التيارات الإسلامية المتشددة نظرا لارتدائها الزي الأبيض.