عاش فترة صعبة تأثراً بمرض زوجته وتوفي ابنه في ريعان شبابه.. محطات في حياة «عبد المنعم إبراهيم» في الذكرى الـ 31 لرحيله

الجانب المظلم في حياته

أما عن حياته الشخصية التي حرص علي أن تكون بعيدة عن الأعين وأحاديث الصحافة، فقد بلغت عدد زيجاته 4 زيجات، حيث كانت الزيجة الأولي عام 1950 من إحدي السيدات القريبات من صديق له، وأنجبا ثلاث بنات وهم “سهير، سمية، سلوي”، وولد واحد ويدعي “طارق”، الذي توفاه الله عندما بلغ من العمر 37 عام، والزيجة الثانية كانت من شقيقة زوجته الأولي التي رحلت، ولكنه لم يستمر الزواج كثيراً وإنفصلا بعد يومان.

أما الزيجة الثالثة كانت من إحدي السيدات اللبنانيات وتدعي “عايدة تلحوم”، التي كانت تعمل حينها في إحدي مكاتب الطيران، وأنجبا فتاة وحيدة وتدعي “نيفين”، وتوفاه الله عز وجل إثر أصابتها بسرطان الثدي، والزيجة الرابعة فكانت من الفنانة كوثر العسال، وإستمر زواجهما حتي توفاه الله في السابع عشر من شهر نوفمبر من عام 1987، عن عمر يناهز 62 عام.

 

أصعب فترات حياته

روي الفنان الراحل “عبد المنعم إبراهيم” أصعب الفترات التي عاشها حينما كانت زوجت الأولي مريضة، بعدما أخبره الأطباء بأنها لا تعيش أكثر من 6 أشهر، قائلاً:

“كنت بانام ومابانامش، بانام صاحي، أصحى أقوم أخرج على البلكونة، أرجع عاوز أزعق، عايز أقول ليه يا رب”.

وفي ظل هذه الظروف العصيبة التي خاضها، كان مطالب منه أن يؤدي أدواره الفنية الكوميدية.

عاش فترة صعبة تأثراً بمرض زوجته وتوفي ابنه في ريعان شبابه.. محطات في حياة «عبد المنعم إبراهيم» في الذكرى الـ 31 لرحيله