بداية شهرة الفنان الكوميدي العظيم “أحمد حلمي” الذي مازال عالق في أذهان الأطفال والكبار أيضاً ويحبونه كثيراً كانت من خلال تقديمه لبرنامج أطفالي كان باسم (لعب عيال) كان يذاع بمنتصف التسعينيات بالقرن الماضي وكان يذاع علي قناة (الفضائية المصرية)،من خلال تلك البرنامج  كان الفنان “أحمد حلمي” يقوم بأجراء لقاءات مع الأطفال صغار السن ويسألهم عن كثير من الأسئلة المختلفة والغريبة لكي يحصل منهم علي إجابات طبيعية دون ترتيب.

وكانت هناك بعض الحلقات وعلي الرغم من المرور عليها بعشرات السنين إلا أن الكثير لا يستطيع أن ينسي أبطالها ومازالوا عالقين في أذهانهم، ونشهد في وقتنا الحالي مع وجود مواقع للتواصل الاجتماعي أن بعض الصفحات تقوم بالبحث عن كل شيء قديم وتعيد ذكرياته واستطاعت بالفعل أحدي الصفحات للوصول إلي عدة أطفال قاموا بالمشاركة في تلك البرنامج.

الفنان “أحمد حلمي” وبرنامج (لعب عيال):

كان بأحدي حلقات البرنامج طفل صغير السن لا تستطيع أن تقوم بمشاهدة حلقته وكانت مجردة من الضحك حيث أنه كان يتحدث عن مستقبله بشكل جاد وعن ما يقوم بفعله عندما يكبر في السن وأنه لم يجعل زوجته تفعل أي شيء حيث قال للفنان أحمد حلمي (عارف لما أتجوز ها اعمل إيه لمراتي؟ هاغلسها المواعين وأنشر لها الهدوم وهاخليلها الشقة قشطه)، وتحدث أيضاً بأنه يريد أن يصبح طبيب أمراض نساء نظراً لأنهم يكسبون مبالغ كثيرة.

يكون هذا الطفل “أحمد خالد” درس بكلية الصيدلة، وانتشرت صورته علي مواقع التواصل الاجتماعي وقام بالتعليق علي ما نشر عنه وأكد علي سعادته لأنه كان في وقت من الأوقات سبب في ضحك الكثير من الناس.

ما زال “أحمد خالد” بعد بلوغه 26 عاماً متفق مع ما قاله وهو طفل بالبرنامج وبأن المرأة من حقها أن تعيش كالملكة ببيتها.