“صانع البهجة” آمين الهنيدي من الشهرة والثروة إلى الإفلاس ونهاية مأساوية تنبأ بها عراف

نجوم فترة الخمسينات بالتحديد  نجوم الكوميديا قدموا لنا أفضل ذكرى مبهجة تخلد ذكرها معانا حتى الأن، ولكن على عكس عالم البهجة الذى عشنا فيه كانت نهايتهم تحمل شكل كبير من التقشف والمرض وأهمال البعض لهم ك “عبد الفتاح القصرى” و”أسماعيل ياسين”و “أمين الهنيدى” الذى كانت نهايته مأساوية من حيث الفقر حتى أنه عندما توفى ظل جثمانه فى المشفى لعدم وجود أموال لدفنه سنقدم لكم بعض المعلومات عن الراحل “أمين الهنيدى“."صانع البهجة" آمين الهنيدي من الشهرة والثروة إلى الإفلاس ونهاية مأساوية تنبأ بها عراف

مسقط رأسه

مسقط رأسه المنصورة ولد عام 1925 فى شهر أكتوبر، نزلت عائلته  محافظة القاهرة ودخل مدرسة فى حى من أحياء شبرا، وحياته الجامعيه لم تكن مستقره فمن ألتحاقه بجامعة الأداب تركها وقدم فى كلية الحقوق وأيضاً لم يستمر بها ولكن فى نهاية الأمر بقى فى معهد العالى للتربية الرياضية وتفوق بيه وتخرج وكما عين مدير للنشاط الرياضى.

نتيجة بحث الصور عن أمين الهنيدى قريب محمد هنيدى

 

حب فن شغف قلبه منذ  الثانية عشر من عمر بدأ بتقليد مونولوجات “أبو ضحكة جنان” “أسماعيل ياسين” والألتحاق بفرق التمثيل والمسرح فى المدرسة والجامعة، إلى أن تم قبوله بفرقة الراحل “نجيب الريحانى” ومثل على المسرح كما كان يريدوعرض مسرحية واحدة فقط.

 

"صانع البهجة" آمين الهنيدي من الشهرة والثروة إلى الإفلاس ونهاية مأساوية تنبأ بها عراف

لمع أسمه مع الفنان “أحمد المصرى” “أبو لمعة” عندما قاما بتكوين فرقة مسرحية فى السودان وأشتهرا شهرة واسعة، وبعد ذلك عن ألتقى مع الفنان “عبد المنعم مدبولى” فأجتمعا معاً فى برنامج “ساعة لقلبك” الذى ضم باقة من ألمع نجوم الكوميديا والسينما فى الستينيات، وكما أنضم لفرقة الفنانة والراقصة الشهيرة “كاريوكا”.