رغم احساسها المرهف وصوتها الدافىء الذي لا يشبها فيه الكثير من مطربات مصر والعالم العربي إلا أنها من  أكثر المطربات إثارة للجدل بسبب زلات لسانها التي سببت لها العديد من الأزمات، فتارة في حفل زفاف الفنان عمرو يوسف وكندة علوس وتارة أخرى في احدى الحفلات بالمغرب واهانتها للشعب المغربي ووصفها إياه بالبقدونس ومرة ثالثة تهين الهضبة عمرو دياب وتؤكد أنها كانت تتعمد الإساءة وما لبت أن ينسى لها الجمهور زلات لسانها التي تكاد تكون وصلت لحد ادمانها إلا وتفاجأه بزلة لسان جديدة تشعل مواقع التواصل الإجتماعي لدرجة أن الكثير طالب بضرورة خروجها من البلاد.فهذه المرة لم توجه الإساءة لشخص ولكنها وجهدت لبلدها التي تعيش على ترابها وتتنفس من هوائها وتنعم بالنجومية على أرضها فزلة اللسان هذه المرة تختلف عن كل مرة حيث استهدفت أهم معالم مصر وهو نهر النيل. وقد هاجمها الكثير على السوشيال مديا ومن بينهم الفنانة سما المصري .

سما المصري ترد على شيرين بعد “هيجيلك بلهارسيا”

شيرين وسما المصري
سما المصري وشيرين

 

شنت الفنانة سما المصري هجوما حادا على الفنانة شيرين عبد الوهاب بعد اساءتها لأحد أهم معالم الدولة وهو نهر النيل وذلك خلال حفلها بلبنان حيث طلبت منها احدى المعجبات خلال الحفل غناء أغنية (مشربتش من نيلها )فردت عليها شيرين على الفور قائلة:”هيجيلك بلهارسيا” ثم أضافت قائلة لها :”اشربي ايفان أحسن” وتقصد أحد أنواع المياة المعدنية

وقامت سما المصري بنشر صورة على حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر لشيرين قبل وبعد الشهرة وعلقت على الصورة:

“دى صورة الأخت الفنانة شيرين أيام ما كان عندها بلهارسيا، أيام ماكانت بتشرب من ميه النيل قبل ماتتعلم انجليزى وتعرف تقول اسم الميه المعدنيه بالإنجليزى، اللهم يرحم كنتى زمان، وكنتى فاكرة الكريسماس آيس كريم انتى اللى قلتيلى كده فاكره؟

بصى أنا مش هقولك مصر اللى عملتك ولا مصر اللى نضفتك زى ناس كتير ماهتقولك كده لا سمح الله، لا أنا هقولك ميه البلهارسيا دى بتاعت مصر، عارفه يعنى إيه مصر ولا مش عارفه؟، هى المياه دى اللى خلتك شيرين والعيب مش عليكى العيب على اللى لسه بيقول عليكى فنانة ونجمة وانتى طايحه فى خلق الله، مرة عمرو دياب ومرة شريف مدكور وصوتى لعساف ضد أحمد جمال ابن بلدك

بصى يابنتى أنا عارفة إنك بتحبى لبنان عشان ماعندهمش بلهارسيا زينا، ريحينا منك ومن لسانك على الناس وعلى مصر اللى بقى يقل أدبه حتى على مصر اللى ربتك وروحى عيشى فى لبنان والله هنكسر وراكى زير، بلد البلهارسيا ماتنفعش تعيش فيها واحدة زيك بتاعت مياه معدنيه وفساتين براندات وبارفانات وحاجات، سيبى دا للغلابة، فاكره مطعم …. اللى فى المنيل اللى نصر محروس اخدك منه وانتى بتغنى هناك بالشبشب أبو ورده؟، لسه موجود المطعم ويشهد انك كنتى مش لاقيه حتى تشربى ميه البلهارسيا لا انتى عارفه كنتى بتشربى مياه إيه”.