خريج أزهرى وله ابن فنان ورحل فى هدوء تام.. مالا تعرفه عن مطرب المواويل «يوسف عيد»

تربى على يد الفقهاء بحى “الجمالية” في القاهرة، حصل على الشهادة الثانوية الأزهرية ولم يكمل تعليمه الجامعى عانى كثيراً حتى يعمل بالفن وبدأ بدور صغير جداً بفيلم “شقة وسط البلد” عام 1975، يوسف عيد الذى رغم موهبته العظيمة إلا إنه ظُلم فنياً، وفى التقرير التالى نستعرض معكم محطات فى حياة فنان الكوميديا يوسف عيد.

حياة الفنان يوسف عيد

ولد الفنان الكوميدى يوسف عيد فى 15 نوفمبر، ورغم تعليمه الآزهرى إلا أنه فضلَ أن يعمل بالفن حيث كان يتميز بصوته القوى فى أداء التواشيح والمواويل بجانب حثه الكوميدى وكان الفنان عادل إمام يحب أن يستمع له بل إنه من الفنانيين القلائل الذين إستطاعوا أن يضحكوا الزعيم.

خريج أزهرى وله ابن فنان ورحل فى هدوء تام.. مالا تعرفه عن مطرب المواويل «يوسف عيد»

رغم موهبته الكبيرة إلا انه لم يستطع الحصول على دور مميز فى الأعمال الفنية فدائماً كان يقيده المنتجون في ادوار صغيرة لا تتناسب مع حجم موهبته التى شهد لها الكثير ومنهم عادل إمام، ولكنه كان يقبل تلك الأدوار فقط من اجل لقمة العيش.

خريج أزهرى وله ابن فنان ورحل فى هدوء تام.. مالا تعرفه عن مطرب المواويل «يوسف عيد»

كان كل دور يتلقاه يأمل أن يكون دوراً مميزاً إلا إنه يتفاجأ به ككل مرة هو نفس الدور الذى حصره فيه المنتجون ورغم وعدهم له بإعطائه فرصة أفضل في المرة القادمة إلا أن هذه المرة كانت لا تأتى أبداً وكان يضطر يوسف عيد أن يوافق على أية دور حتى يستطيع أن ينفق على عائلته وعاش طول مسيرته الفنية يعمل باليومية.

يوسف-عيد

عشق عادل إمام صوته وهو يغنى المواويل المختلفة وكان يحرص ان يعطيه الفرصة في افلامه لغناء مقطع صغير من موال له، كموال “يا حلوة ياللى العسل” التى غناها في فيلم “تجربة دنماركية”.