توفى آثناء الوضوء وعانى من «سرطان الكبد» في آخر أيامه.. محطات في حياة الراحل «علي حسنين»

إمتاز بكاريزما جعلت ملامحه لا ينساها المشاهد حينما يرأه لأولي مرة، وإستطاع أن ينتقل من دور إلي دور مختلف عن الذي يسبقه بكل براعة، فقد تعلم كثيراً من خشبة المسرح ما أهله إلي دخول عالم السينما متربعًا علي عروشها، وعلي الرغم من موهبته القوية إلا أنه لم يحظي بفرصة البطولة ولم يقدره المخرجون كما أراد، وفي إحدي المرات قال:

“أنا لم أكتشف بعد، لسه علي حسنين عنده الكثير، أنا باطلب من الجمهور والمشاهدين الدعاء لي حتى يرشحني المنتجون والمخرجون في أعمال فنية جديدة”.

توفى آثناء الوضوء وعانى من «سرطان الكبد» في آخر أيامه.. محطات في حياة الراحل «علي حسنين»

نشأته

في اليوم الثالث عشر من شهر يناير عام 1939 ولد الفنان علي حسين بمحافظة الإسكندرية، أحب التمثيل منذ نعومة أظافره، فقد إنضم إلي إحدي الفرق حينما كان في المرحلة الإعدادية، فرأي موهبته مدرس اللغة العربية الخاص به فرشحه إلي خوض مسابقة الإذاعة بالإسكندرية وبالفعل إجتازها بكل مهارة ونجح فيها، وبسبب إنشغاله المبكر بالتمثيل وعالم الفن إكتفي بحصوله علي الشهادة الثانوية العامة ولم يلتحق بأي جامعة.

 

في عام 1961 إنتقل إلي محافظة القاهرة بعدما أُعلن عن فتح مبني التليفزيون، وكذب علي والده حتي يتركه يسافر، حيث أخبره بأنه قد تلقي عرضًا لدور جديد في التليفزيون، وكان دوره في المسلسل الإذاعي “بنت المدير” هو أول ما شارك به.

توفى آثناء الوضوء وعانى من «سرطان الكبد» في آخر أيامه.. محطات في حياة الراحل «علي حسنين»

مشواره الفني

خلال مسيرته الفنية قدم قرابة الـ 130 عمل، تنوعوا ما بين مسرح وسينما ودراما، ومن أبرز الأعمال السينمائية التي قدمها:

  • ورقة شفرة.
  • بدل فاقد.
  • كتكوت.
  • كيت كات.
  • رشة جريئة.
  • البحث عن سيد مرزوق.
  • هو في إيه.
  • الوتر.
  • دكتور سيلكون.
  • وسط البلد.