تحدت نجيب محفوظ وخاطرت بنفسها من أجل صديقها وإنتصرت على السرطان.. 5 قصص ملهمة في حياة شادية

“شادية”، ممثلة ومطربة مصرية، وتعد من أهم الفنانات في تاريخ السينما المصرية، ولقبها النقاد والجمهور بـ “دلوعة السينما”، كما أنها حصلت على لقب “صوت مصر”، لإهدائها مصر العديد والعديد من الأغاني، من ضمنها: “يا حبيبتى يا مصر”، والتى تعد أشهر أغانيها وأشهر الأغاني التى قيلت عن مصر، كما تجاوز رصيدها من الأفلام أكثر من 110 فيلم، منها: “أزهار وأشواك – العقل في إجازة – حمامة السلام – عدل السماء – الروح والجسد – نادية – كلام الناس – صاحبة الملاليم”، وفيما يلي سنعرض لكم قصص ملهمة في حياة الفنانة الكبيرة “شادية”، عبر موقعنا المتميز على موقع نجوم مصرية.

تحدت نجيب محفوظ وخاطرت بنفسها من أجل صديقها وإنتصرت على السرطان.. 5 قصص ملهمة في حياة شادية

 

دخولها عالم الفن

فاقت موهبة الفنانة الكبيرة شادية سنها، فصوتها الراءع كان علامة لموهبة كبير ة منذ الصغر، إلا أن والدها كان رافضًا دخولها عالم الفن، كما منع أختها من دخول الفن أيضًا، إلا أن سادية لم تكن لترضى بهذا القرار ولم تكن أيضًا لتعصي كلام والدها، فعمدت إلى جدتها لتنفيذ خطة لتحقبق مطلبها، حيث كان يزور والدها أحد المطربين الأتراك في منزل العائلة، فاتفقا على أن تناديها جدتها من المطبخ للغماء أمامه، وهو ما حصل بالفعل، وأنبهر الفنان التركي بصوتها، وعمل على تدريبها، كما شاركت في فيلم “أزهار وأشواك”، والذي يعد أول أفلامها.

تحدت نجيب محفوظ وخاطرت بنفسها من أجل صديقها وإنتصرت على السرطان.. 5 قصص ملهمة في حياة شادية

 

إثبات نفسها

نجحت الفنانة الكبيرة شادية بالحصول على لقب “دلوعة الشاشة”، وذلكبعد أن وصلت لأداء دور أول بطولة لها عن فيلم “العقل في أجازة”، والكثير من الأدوار الخفيفة من بعدها وخلال أول 10 سنوات من دخولها عالم الفن، إلا أن بعض النقاد قال عنها إنها نجمة الأعمال الخفيفة، ولا تمتلك الموهبة اللازمة لتكون نجمة حقيقية، كما قال آخرون بأنها وجبة الخفيفة للجمهور التي لا تضر ولا تفيد، إلى جانب أن نجيب محفوظ قال عنها، إنها فتاة رقيقة ولكن لا تصلح لتمثيل رواياته العميقة، إلا أن شادية لم تهتم بهذة الترهات وعمدت على إثبات نفسها أمام منتقديها بعملها، فقامت بتمثيل 4 أفلام من روايات نجيب محفوظ، وهي اللص والكلاب، زقاق المدق، ميرامار، والطريق، ليتغير رأي نجيب محفوظ عنها وظهر ذلك في حواراته الصحفية.

تحدت نجيب محفوظ وخاطرت بنفسها من أجل صديقها وإنتصرت على السرطان.. 5 قصص ملهمة في حياة شادية

 

تحديها للجميع من أجل صديقها

كانت الفنانة شادية من أول الحاضرين في المناسبات السياسية وعدم خوفها من أي شئ ولو كان مخالف، فاشتركت في فعاليات قطار الرحمة بعد ثورة 23 يوليو، حيث كان الهدف منه إغاثة أهالي الصعيد، إلا أن الحدث الذي وضعها في خطر هو أنها كانت مقربة من مصطفى أمين، وكانت في فترة الستينيات أقاويل عن علاقة خاصة تربطهما، إلا أن ذلك ليس مهمًا، ولكن عندما تم القبض على مصطفى أمين في قضية التجسس الشهيرة على جمال عبد الناصر، لم تهبأ لتلك الترهات، كما تجاوزت الحدود السياسية وزارتها في السجن رغم حساسية القضية، وقد دون ذلك مصطفى أمين في كتابه “حكايتي مع عبد الناصر”.

تحدت نجيب محفوظ وخاطرت بنفسها من أجل صديقها وإنتصرت على السرطان.. 5 قصص ملهمة في حياة شادية