التخطي إلى المحتوى

«عبدالعال» أكثر الشخصيات شهرة في طريقه الفني الطويل، فأصبح هذا الاسم أقرب إلى جماهيره من اسمه الحقيقي، وله مشوار عريق في عالم الفن، من أفلام ومسلسلات ومسرحيات، إلا أن الأغرب في مشواره الحياتي هم تصريحاته التى أخرجها مؤخرًا، والتى تختص بتأييده لمبارك والسيسي معًا، أما الأخطر هو إعلان كراهيته لأبو تريكة، كما أنه وصف «فض رابعة» بـ«أسعد أيام حياته»، وباسم يوسف بـ«دمه تقيل»، وهدد بإفساد فيلم «هيبتا» بسبب حادثة أحمد مالك مع الشرطة، إنه الفنان احمد بدير، وفيما يلي سنعرض مقتطفات عن حياة الفنان أحمد بدير وذلك عبر موقعنا المتميز موقع نجوم مصرية.

بكي علي الهواء بسبب «مبارك» ويتمني تفجير «تركيا».. أهم المحطات في حياة الفنان «أحمد بدير»

نشأته

الفنان احمد بدير من مواليد 20 مايو 1945، في محافظة قنا، وحصل على مجموع 63% في شهادة الثانوية العامة، عام 1966، وعلق على مجموعه بأن هذا المجموع “أيام الرخص” في المرحلة الثانوية، ومن ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة والتى حصل منها على الليسانس عام 1970.

 

 

بداية مشواره الفني

بعد تخرجه شق طريقه في مجال الفن في مسارح مراكز الشباب، إلى جانب عمله مؤلفًا ومخرجًا، أما البداية كانت مع المسلسلات الإذاعة، ومنها إلى التليفزيون، فقدم أدوار ضعيرة حتى تمكن من موهبته ونجح في لفت الأنظار نحوه، اما الانطلاقة الحقيقية له كانت عن مشاركته في فيلم «العصفور»، وكان من ترشيح المخرج يوسف شاهينن وتوالت عليه الأدوار من بعده، فاشترك في «عودة الابن الضال» و«إسكندرية ليه؟»، و«سكوت هنصور»، كما شارك في العروض المسرحية، فقدم المسرحية الأشهر له «ريا وسكينة»، والتى شهرته باسم الشخصية الذي لعبها «عبدالعال»، إلى جانب مسرحية «جوز ولوز» و«دستور يا أسيادنا» و«الصعايدة وصلوا».

بكي علي الهواء بسبب «مبارك» ويتمني تفجير «تركيا».. أهم المحطات في حياة الفنان «أحمد بدير»

 



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.