مازالت تداعيات أزمة الفنانة “شيرين عبدالوهاب”، تتوالى، على خلفية تصريحاتها التي وصيفت بالمسيئة للدولة، فالبرغم من إصدارها لبياناً صحفياً، مساء الثلاثاء، للرد على اتهامها بالإساءة لمصر، على خلفية المقطع المصور المتداول لها من حفل لها في إحدى الدول العربية، التي ردت فيه على طلب معجبة بغناء أغنية “مشربتش من نيلها” قائلة: “هيجيلك بلهارسيا”، إلا أن نقابة الموسيقيين واصلت ايقافها عن الغناء، فضلاً عن قرار صادم أخر، كشف عنه رئيس الإذاعة ورئيس قطاع التليفزيون المصري.

وبدأت الواقعة، برد غير متوقعة من “شيرين”، على احدى المعجبات، فكان بمثابة فتح أبواب من الإنتقادات لها، بعدما ربطت الشرب بيماه النيل بالإصابة بمرض البلهارسيا، وكان أول قرار رسمي ضدها، هو من نقابة الموسيقيين، بوقفها عن الغناء، ومنع إصدار أي تصاريح لها بالحفلات لحين مثولها للتحقيق.

قرار صادم جديد ضد شيرين عبدالوهاب

وبالرغم من اعتذارها عما بدر منها، وأنها لم تقصد الإساءة، إلا أن المخرج مجدي لاشين قطاع التليفزيون المصري، أكد خلال تصريحات صحفية خاصة لـ”الوطن”، بأن هناك قرارًا بمنع بث أي أغانٍ للفنانة شيرين عبد الوهاب في التلفزيون اللمصري، وذلك على خلفية إساءتها لمصر، وهو الأمر الذي أكدته أيضاً، “نادية مبروك”، رئيس الإذاعة، أنّها عممت قراراً على جميع الشبكات الإذاعية بمنع أي أغان لشيرين.

هذا في الوقت، الذي كشف فيه مصدر من داخل شبكة راديو النيل، أنه رئيس الشبكة يدرس إصدار قرار منع بث أغانيها على الإذاعات التابعة له وهما “ميجا، هيتس، نغم، وشعبى FM”.