ما زالت تداعيات إلقاء الأجهزة الأمنية، القبض على الفنان “رامي صبري”، خلال تواجده في منطقة المعادي، وذلك تنفيذاً لقرار صدر ضده بعد تهربه من تأدية الخدمة العسكرية، تتوالى، وبدأت انتشار عدد من الأخبار، بشأن سبب القبض عليه، في حين ذهبت تقارير أخبارية، وبعض أخبار مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن الشخص الذي قام بالتبليغ عنه، وأنه أحد أعضاء الفرقة الموسيقية الخاصة به، ولكن لم يتبين حتى الآن صحة هذه الأخبار.

أول تعليق من المهن السينمائية على القبض على رامي صبري

وفي سياق متصل، وفي أول تعليق منها على الواقعة، كشفت المتحدث الإعلامي لنقابة المهن السينمائية، “طارق مرتضى”، عن مفاجأة جديدة في الواقعة، بشأن ما تم تداوله خلال الساعات القليلة الماضية، حول تهرب الفنان “رامي صبري”، من الخدمة العسكرية، وهو السبب وراء قبض الشرطة عليه، قائلًا: «تلقينا شكوى سابقة تتهمه بالتهرب من التجنيد وتحققنا من عدم صحتها عن طريق التواصل مع السجلات العسكرية».

كما أشار متحدث المهن السينمائية خلال تصريحات صحفية، إلى إنهم حاليًا يتابعون ما تم تجاه الفنان ويتواصلون مع جهات الأمن لتفهم ملابسات القبض، ومؤكداً بعد تلقينا من قبل شكوى ضد الفنان تفيد بتهربه من التجنيد، قامت النقابة بالبحث في الشكاوي، وقام بإخطار رسمي للقوات المسلحة المصرية، عبر إخطار السجلات العسكرية، والتي بدورها قامت بالرد علي النقابة، مؤكدة صحة شهادة أداء الفنان “رامي صبري”، الخدمة العسكرية، وهو ما يتنافى مع سبب القبض عليه بشأن ذلك.

أخر صورة لرامي صبري قبل القبض عليه