من المعروف عالميا أن السينما الأمريكية أو سينما هوليود هي الساحة الفنية المتصدرة جميع الأعمال الفنية دائما نظرا لما تتميز به من تميز وجاذبية وقد نتج هذا التميز عن إتاحة جميع السبل الاقتصادية والتكنولوجية الصناعة الفنية فقد عرفت الصناعة الفنية الأمريكية بالتقدم دائما والتجديد المستمر حيث أنها اشتهرت بالأعمال الجاذبة للجمهور في شتى الدول العربية والأوروبية وهي الأعمال الفنية التي عرفت بنمط الإثارة والمغامرات الغامضة التي من شأنها أن تكون سببا قويا في جذب انتباه المشاهدين لتكون السينما الأمريكية هي التي في الصدارة الفنية والاقتصادية دائما

ويعتبر الفيلم الأمريكي الذي يعرض الآن على مستوى العالم أجمع من أبرز الأمثلة على صحة هذا الكلام وهو فيلمthe last knight وهو أيضا فيلم من طراز الأفلام المثيرة والتي تجيد عرض افكار الخيال العلمي والذي من شأنه دائما جذب جميع المشاهدين على مستوى العالم أجمع وبالفعل فقد استطاع هذا الفيلم الخيالي أن يجذب أعداد كبيرة جدا من المشاهدين على مستوى العالم بأكمله لتصل نسبة إيراداته في فترة قصيرة إلى 605 مليون دولار والجدير بالذكر هو أنه منذ فترة طويلة و لم يتم عرض أي فيلم استطاع أن يحقق مثل هذه الإيرادات في فترة قصيرة لذلك فان هذا الفيلم يعتبر هو محط أنظار وتساؤلات الكثير والكثير من متابعي مواقع التواصل الاجتماعي وقد شارك عدد كبير من الفنانين العالمين في هذا الفيلم خاصة في الأداء الصوتي الخاص بقصة الفيلم

ومن هؤلاء النجوم الفنان العالمي”مارك ويلبرج،ستاناي توتشب،جوش دوهاميل،ايزابيلا مونير،انتوني هوبكنز،أما الإخراج فقد كان من إخراج المخرج والفنان العالمي أيضا مايكل باي ومن تأليف المؤلف مات هولواي أما بالنسبة لقصة هذا الفيلم فهي قصة خيالية تدور حول محاولة لأحد القادة المغامرون لإعادة موطنه أو كوكبه الذي كان يسكنه للحياة بعد أن مات جميع الكوكب ولكن تقابله كثير من العقبات التي ينتج عنها كثير من القصص المغامرة والمثيرة

إلا أنه بالرغم من كل هذا فإنه يستطيع أن يتوصل إلى معرفة طريقة واحدة يمكن أن تمكنه من إعادة كوكبه إلى الحياة ولكن هذه الطريقة كانت تطلب منه أن يعثر على أحدى القطع الأثرية ليكتشف هذا البطل المغامر أن هذه القطعة متواجدة لكوكب الأرض،ومن هنا تبدأ المغامرات والأحداث المثيرة للفيلم أن تتوالى في محاولاته المستميتة للحصول على هذه القطعة الأثرية وإعادة كوكبه إلى الحياة مرة أخرى