أُعجب بها «مارادونا» وطلب منها «أوتوجراف» بخط يدها وتراجعت عن قرار الاعتزال بعد طلاقها.. محطات في حياة «شيرين سيف النصر» صاحبة الـ 50 عام

جمالها الفتان جعلها في محل أنظار المخرجين والمنتجين وإستحوذت علي إعجاب وتصفيق الجماهير لها بإطلالتها المميزة الجذابة، ولا سيما أن موهبتها ساعدتها كثيراً بجانب ملامحها الأوروبية، التي جعلتها فتاة أحلام الكثير من شباب عصرها سواء من زملائها الفنانين أو من الجمهور، وحصرتها العيون الخضراء والبشرة البيضاء والشعر الأشقر في أدوار الفتاة الدلوعة الأرستقراطية، إنها حسناء الشاشة المصرية “شيرين سيف النصر” في ذكري ميلادها الـ 50.

نشأتها

في السابع والعشرين من شهر نوفمبر لعام 1967، ولدت الفنانة الجميلة “شيرين إلهام سيف النصر”، بإحدي مناطق دولة الأردن، لأب يعمل في مجال الصحافة من أصول شركسية ويدعي “إلهام سيف النصر” وأم فلسطينية الجنسية وتنمتي جذورها لعائلة هاشم المقدسية،

إلتحقت بكلية الحقوق وتخرجت منها عام 1991، وغادرت إلي فرنسا ومكثت هناك عدة سنوات، وشاءت الأقدار أن تلتقي هناك بالفنان “يوسف فرنسيس”، الذي ساعدها علي دخول مجال الفن وكان سبباً في مشاركتها بأحد الأدوار بالمسلسل الشهير “ألف ليلة وليلة” الذي عرض في عام 1986، وتوالت عليها الكثير من الأعمال الفنية الدرامية أبرزهم مسلسل “من الذي لا يحب فاطمة”، ومسلسل “غاضبون وغاضبات”.

زيجاتها

تعددت زيجات الفنانة شيرين سيف النصر وبلغت 3 زيجات، وكانت الزيجة الأولي من شقيق مالك قنوات “mbc” ويدعي “عبد العزيز الإبراهيم” وهو رجل أعمال سعودي الجنسية، وإستمر الزواج خمسة أعوام فقط وبعدها إنفصلا، ويليها الزيجة الثانية السرية التي كانت من المطرب مدحت صالح في شهر يونيو من عام 2002، وكان عمر الزيجة فقط بضعة أشهر قليلة، وفي عام 2010 تزوجت للمرة الثالثة من أحد أطباء التجميل ويدعي “رائف الفقي”، ولم يستكمل الزواج سوي شهور معدودة حتي إنفصلا عن بعضهما، وفي تلك الفترة توفيت والدتها فشعرت بأزمة نفسية سيئة بسبب تلك الأحداث المتتالية.

أُعجب بها «مارادونا» وطلب منها «أوتوجراف» بخط يدها وتراجعت عن قرار الاعتزال بعد طلاقها.. محطات في حياة «شيرين سيف النصر» صاحبة الـ 50 عام
دكتور رائف الفقي

 

أُعجب بها «مارادونا» وطلب منها «أوتوجراف» بخط يدها وتراجعت عن قرار الاعتزال بعد طلاقها.. محطات في حياة «شيرين سيف النصر» صاحبة الـ 50 عام