إعتزل الفن قبل رحيله وهاجر إلى أمريكا.. أبرز المحطات في حياة لوسي ابن طنط فكيهة «جمال رمسيس»

فنان اشتهر بدوره كـ “لوسي” في فيلم «إشاعة حب»، عام 1960، والذي كنا بطليه السندريلا سعاد حسني والقدير يوسف بِك وهبي، أما المشهد فلا يقدر على نسيانه احدًا وذلك لقيامه بأداء رائع كـ “لوسي ابن طنط فكيهة”

«مين دي يا سميحة؟ صاحبتك دي؟ إيه ده يا بابا؟ مش عارف لوسي؟.. (يُكرر نظرته إليه) مين دي يا بنتي؟ أنا ماشفتهاش قبل كده.. جرالك إيه يا بابا؟ ده ولد.. لا يا بنتي، ده ولد! قولي كلام غير ده، بسم الله الرحمن الرحيم.. ده لوسي ابن طنط فكيهة»

بالطبع انه الفنان جمال رمسيس، وفيما يلي سنعرض أهم المقتطفات عن حياة الفنان جمال رمسيس، وذلك عبر موقعنا المتميز موقع نجوم مصرية.

1- من مواليد  20 يناير عام 1921 في شبرا، أما والدته فكانت ايطالية الأصل، وبعد وفاة والده انتقلا إلى الولايات المتحدة، للعيش مع خاله، فانتقل هو وأخيه الفنان ميمو رمسيس، وقانا بأداء أدوار صغيرة في التليفزيون الأمريكي.

2- عند عودتهما إلى مصر عام 1959 شارك هو وأخيه في فيلم «إسماعيل ياسين في البوليس السري»، وقانا بدور الشريران فلقبا بـ «شريري السينما»، رغم أن شخصيتهما تختلق اختلافًا كليًا عن الدور الذي لعباه، ومنها انطلاقا لأداء العديد من الأدوار السنيمائية.

إعتزل الفن قبل رحيله وهاجر إلى أمريكا.. أبرز المحطات في حياة لوسي ابن طنط فكيهة «جمال رمسيس»

 

3- «لوسي ابن طنط فكيهة»

أما الدور الذي كان الانطلاقة الحقيقية له كان عن دوره في فيلم «إشاعة حب»، عام 1960، والذي كنا بطليه السندريلا سعاد حسني والقدير يوسف بِك وهبي، وكان من المذهل أن يختاره المخرج فطين عبد الوهاب، ليقوم بدور الفتى المستهتر والذي يحاول الوصول لقلب السندريلا قبل عمر الشريف، فظهر في دور «لوسي ابن طنط فكيهة»، ومثل أما كبار الفنانين مثل: “يوسف وهبي وهند رستم وعبد المنعم إبراهيم”.