استيفان روستي الذي حضرَ حفل تأبينه وتزوج والده حبيبته.. محطات في حياة أظرف شرير عرفته السينما
استيفان روستي

ولد استيفان روستي في الإسكندرية عام 1891 والده هو سفير النمسا في القاهرة بالعقد الماضي، وكان متزوج من ايطالية، اشترى قصر في شبرا وقرر أن يعيش ويستقر بالقاهرة وعندما كانت الأم على وشك أن تلد طفلها، عاد الأب إلى فيينا طاعة لأسرته الأرستقراطية، عندما ولد استيفان روستي، أخذ اسم والده. وعاش مع والدته في شبرا، التحق بمدرسة الخِدوية، وهي مدرسة مصرية  (مصدر آخر يقول إن روستي عاش مع والدته في منطقة الرمل بالإسكندرية، وذهب إلى مدرسة رأس التين الابتدائية، وربما عاش في الإسكندرية خلال طفولته ثم انتقل مع والدته إلى القاهرة) دعونا نسلط الضوء أكثر على حياة شرير السينما الذي أحياه رواد مواقع التواصل الإجتماعي باستخدام أشهر إيفيهاتهُ الشهيرة مثل نشنت يا فالح، ثواني هتحزم وأجيلِك وغيرها من كلماته الشهيرة التي عاشت معنا إلى الان.

 

 ما هي قصة حياة أشهر شرير في السينما المصرية

 

نتيجة بحث الصور عن استيفان روستي

 

عندما حصل على شهادته المدرسية، قرر أن يحاول مقابلة والده، في الوقت نفسه، كان على اتصال مع راقصة باليه نمساوية تعرف عليها في مسرح عباس وعندما سافر إلى فيينا، وبالفعل تمكن من مقابلة والده ولكن كانت المقابلة صادمة لروستي حيث كان والده غاضب منه بسبب علاقته مع الراقصة التي أكتشف روستي انها على علاقة مع والده، بالإضافة إلى اتجاهاته الفنية التي أغضبت والده السفير، وبعد هذه المقابلة قرر الا يعاود المحاولة مرة أخرى بل عكف عن الزواج حتى سن الستين حيث تعرف على احدى السيدات وتزوجها.

 

نتيجة بحث الصور عن استيفان روستى

 

قرر روستي البقاء في أوروبا للحصول على بعض الخبرة في السينما، وكسب لقمة العيش في الوقت نفسه،  وفي إيطاليا، التحق بعدة اعمال حيث عمل كمترجم وعامل في ميناء نابولي لمرافقة المهاجرين إلى أميركا، بائع، وفنان للأطفال الأرستقراطيين. في فرنسا، كان يعمل كمرشد سياحي، وفي مكتبة وعمل مع فريق مسرحي.

 

نتيجة بحث الصور عن استيفان روستى