تعتبر قنوات الاطفال المتخصصة اما بالرسوم المتحركة أو الاغاني من القنوات الاكثر ارتباطا بنفسية الطفل و خاصة الطفل العربي ، الرائع في كل هذا وجود قنوات الاطفال  الملتزمة  دينيا بالمواد الاعلامية التي تقدمها عبر الشاشة و نخص بالذكر هنا مثلا قنوات طيور الجنة و كراميش و نون هاته القنوات تقدم مواد فنية لا نقول أنها جيدة الا انها تتدخل في مجال مقبولة الى مستحسنة فأول ما يهم في أعمال هاته القنوات و خاصة الغناائية منها أنها لا تخضع الى مراقبة تربوية صارمة من اجل عرضها على الشاشة فمشاهد العنف و الاسلحة و خاصة كليب يا بلادي للنجمي قناة نون الفضائية عمر الصعيدي و محمد بشار و نجمي قناة طيور الجنة سابقا . الكليب لا يناسب الأطفال الصغار و يمكن تقبله على مستوى اليافعين و المراهقين . تعاطي قناة طيور الجنة الفضائية أيضا للأحداث التي حدتث في غزة و عرضها على الشاشة لا يناسب أيضا نحن مع غزة قلبا و فداءا لها . لكن عندما يتعلق الامر بظوابط الاعلام الطفولي فلابد من التريت و التفكير كثيرا قبل اخد الخطوة و عدم الانجذاب الى القضايا التي تجذب عاطفة الناس بسرعة