ألقاهم أحياء في بحر دمياط: 4 مفاجآت في قضية قتل طفلي الدقهلية أهمها اعتراف والدهما منذ قليل “أنا اللي قتلتهم” والأسباب الحقيقية للجريمة

بعد تصريح النيابة بدفن طفلي الدقهلية بالأمس، واللذان تم اختطافهما في أول أيام العيد وتم قتلهم في اليوم الثاني بدمياط وإلقائهما في ترعة وهما أحياء حتى لفظا انفاسهما الأخيرة، سمحت الجهات الأمنية لوالد الطفلين ريان ومحمد بدفن أبناءه ثم إكمال التحقيقات بعد الانتهاء من مراسم الدفن، وهنا كانت المفاجأة الأولى، حيث هرب والد طفلي الدقهلية بعدد الدفن مباشرة، الأمر الذي أثار الشكوك حوله.

ألقاهم أحياء في بحر دمياط: 4 مفاجآت في قضية قتل طفلي الدقهلية أهمها اعتراف والدهما منذ قليل “أنا اللي قتلتهم” والأسباب الحقيقية للجريمة

وكثفت الأجهزة الأمنية من البحث عنه وأثناء تفتيش منزله اكتشفت قوات الأمن رسالة تركها والد الطفلين تقول “يا أجيب حقهم يا أموت زيهم”، وهذا أمر آخر يثير شكوكاً جديدة حول معرفة والد ريان ومحمد بالقاتل والخاطف، وكانت المفاجأة الثالثة هو اعتراف والد الطفلين بوجود خلاف على مبلغ مالي مع شخص آخر، بسبب تجارة غير مشروعة “تجارة آثار”، وصباح اليوم تم العثور على والد طفلي الددقهلية والقبض عليه، فكل الشواهد الماضية تدل على أن الأب يخفي شيئاً ما عن جهات التحقيق.

اقرأ أيضاً:

لكن المفاجأة الرابعة في القضية التي أثارت الرأي العام المصري، هي اعتراف والد طفلي الدقهلية اليوم بعد القبض عليه بأنه هو من قام بقتلهما قائلاً “أنا اللي قتلتهم”، وأرجع أسباب قتل أبناءه إلى فقده للوعي وأنه لم يكن على دراية بما يحدث وأنه هو من اختلق قصة تجارة الآثار لإبعاد الشبهة عنه، ثم عاود في التحقيقات وقال أنه لم يكن يستحق أن يكون أب للطفلين، وأن يقوم بأفعال غير مشروعة وخاف من أن تسئ هذه الأفعال لأولاده حينما يكبرون فقام بقتلهم، مؤكداً أنه هو من افتعل قصة الملاهي وذهب بهم لهناك وافتعل حكاية الخطف وألقاهم في بحر بدمياط أحياء حتى ماتا، ولكن ما زال هناك خيوط لم يتم التوصل إليها وقد تكون هذه هي الحقيقة، وربما يتم إسدال الستار عن القضية بعد اعتراف والد الطفلين بقتلهما..

طفلي الدقهلية
طفلي الدقهلية