قامت إحدي الفتيات تدعي “فاطمة” في مركز البدرشين بمغادرة منزل أهلها يوم الثلاثاء الماضي، ولكنها لم تعد إلي المنزل طوال ثلاث أيام كاملة، وحاول والدها ان يبحث عنها أو يجدها في أي مكان ولكنه فشل في ذلك، وهو ما دفعه للتوجه إلي مركز الشرطة من أجل تقديم بلاغ للبحث عن إبنته الغائبة عن المنزل بشكل غريب لمدة كبيرة جداً.

وتم التحقيق مع والده الفتاة من أجل التعرف علي تفاصيل تلك الواقعة، وقد أكد أن الفتاة لم تخرج وهي تحمل الذهب الخاص بها أو الهاتف، وهو ما يصعب فكرة إختطافها من أجل سرقة تلك الأشياء، وهو ما جعل أيضاً التوصل إليها أمر أصعب من الطبيعي، خاصة وأنها تركت تلك الأشياء بإرداتها.

وأضاف الوالد أن إبنته كانت قد تزوجت من أحد الأشخاص من دون إذن أهلها، وحاول اهلها أن يقوموا بتطليقها منه وهو ما تم بالفعل بعد فترة طويلة من الضغط عليها وإختلاق المشاكل، وحاول الأهل أن يزوجوها من شخص أخر دون إرادتها، وفي النهاية رضخت لهم وتزوجت أحد الأشخاص، ولكنها إنفصلت عنه لأنها لا تريده وتحب زوجها الأول.

وبالفعل قامت قوات الأمن بالتوجه إلي منزل زوج “فاطمة” الأول، وعند سؤاله عن تواجد زوجته السابقة لديه أكد الأمر، وتم التحقيق مع تلك الفتاة التي قالت نصاً “بحبه ومقدرش أعيش من غيره”، وهو ما أكده الشاب الذي قال أنه يريد العودة لها وأنه يحبها.