حالة من ردود الافعال الغاضبة التى سادت صفحات ووسائل التواصل الاجتماعي بالتزامن مع انتشار مواداً مصورة لمواطن مصري يعمل بدولة الكويت وهو يتعرض للضرب المبرح بواسطة “ماسورة من الحديد” من قبل شابين كويتيتين حيث طالب رواد مواقع التواصل بضرورة التدخل ووضع حداً لهذه الانتهاكات في حق العمالة المصرية بالخارج كما طالبوا بضرورة معاقبة مرتكبي تلك الواقعة والتي نقل على اثرها المواطن المصري الى المستشفى وهو في حالة مرضية يرثى لها .

وعلى حد ما اشارت به صحيفة الوطن الكويتية في تعليقها على الحادث ان الشرطة الكويتية والتي اشارت الى ان الشرطة الكويتية قامت بالتحري عن الواقعة حيث تم التوصل الى الجناة وتم تحديد محل سكنهم حيث قامت قوة امنية بإلقاء القبض على المتهم الاول والذى يقيم بمنطقة سلوى  ويخضع الان للتحقيقات حيث اعترف بارتكابه للواقعة .

ومن جانب اخر فقد قامت وزيرة الهجرة المصرية  بالسفر الى الكويت للاطمئنان على صحة المواطن المصري المصاب حيث قامت وفداً من السفارة المصرية بالكويت برئاسة السفير المصري  كما قامت بلقاء مع وزير العمل الكويتي لبحث الامر وضرورة معاقبة المخطئ  ،كما قامت بالاطمئنان على اسرة المواطن المصري حيث افادت زوجته بان حالته  الصحية قد بدأت في التحسن التدريجي وهو يخضع الان لاستكمال العلاج مشيرة الى استعداد وزارة الهجرة المصرية  لتقديم كافة سبل المساندة له ولكل المواطنين المصريين بالخارج