التخطي إلى المحتوى

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، بالسيد/ فيليب بودون، نائب الرئيس التنفيذى للوكالة الفرنسية للتنمية، وذلك خلال زيارتها إلى العاصمة الفرنسية “باريس”، للمشاركة فى مؤتمر الاستثمار الخاص من أجل التنمية المستدامة، الذى تنظمه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ضمن فعاليات أسبوع دور القطاع الخاص في التنمية.

وبحث الجانبان، الرؤية المستقبلية، للتعاون الإنمائي المصري الفرنسي، والمجالات المنتظر التعاون فيها في الفترة المقبلة، مثل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال وتمكين الشباب والمرأة وتنمية المهارات، ودعم الحماية الاجتماعية، ومشروعات لدعم قطاعي التعليم والنقل.

الشراكة تكون على بناء احتياجات الشعب المصري

واتفقت الوزيرة، مع الوكالة الفرنسية للتنمية، على شراكة استراتيجية جديدة، تكون بناء على احتياجات الشعب المصري، وأولويات برنامج الحكومة المصرية، مشيرة إلى أن مصر حريصة على تعزيز العلاقات مع فرنسا ويمثل الاستثمار فى رأس المال البشرى أولوية لدى القيادة السياسية خاصة فى مجالي التعليم والصحة.

وأكد السيد/ فيليب بودون، حرص الوكالة على دعم البرنامج الاقتصادي لمصر خلال المرحلة المقبلة، في ظل ثقة فرنسا في الاقتصاد المصري والإصلاحات الاقتصادية والتشريعية خاصة في مجال الأعمال والاستثمار والتي تحفز الوكالة على تمويل ودعم إقامة مشروعات تنموية جديدة في مصر، مشيرا إلى دعم فرنسا الكامل لمصر فى تمويل المشروعات التنموية، موضحا أن الوكالة ساهمت فى دعم مشروعات فى مصر بقيمة 2 مليار يورو من أبرزها الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة (المرحلتين الثانية والثالثة)، وتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل، ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الزراعة، وتحسين خدمات مياه الشرب والصرف الصحي (المرحلتين الأولى والثانية)، وإنشاء محطة خلايا فوتوفولتية قدرة 26 عمياوات بكوم أمبو بأسوان، والمساهمة في إنشاء محطة رياح خليج السويس، ومشروع دعم الرعاية الصحية الأولية.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.