عاجل: النيابة تأمُر بحبس والد الطفلين المخطوفين “ريان ومحمد” أطفال “سلسيل” المُتهم بقتلهما

في مفاجأة قلبت التحقيقات في قضية الطفلين المختطفين “ريان” و”محمد” اعترف والد الطفلين أطفال مدينة سلسيل بمحافظة الدقهلية، واللذان شغلت قضية اختطافها ومن ثم العثور على جثتيهما في ترعة بمدينة فارسكور بدمياط الرأي العام المصري خلال اليومين الماضيين وتحديدا منذ اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك، خاصة مع الرواية التي قصها والدهما بشأن هذا الأمر من اختطافهما أثناء ذهابه بهما إلى الملاهي. ومع هرب الأب بعد قيامه بدفن جثة ابنائه وقيام المباحث بالبحث عنه في كل مكان لتحديد مكانه و أسباب إختفائه، تمكنت قوات المباحث صباح اليوم الجُمعة من إلقاء القبض عليه وأجرت التحقيقات معه والتي نتج عنها مفاجأة أنه اعترف أنه هو من قام بقتلهما، وأن الرواية الخاصة باختطافها مُفبركة وهو ما سيتم استعراضه سويا فيما يلي.

قرار النيابة بعد التحقيق مع والد الطفلين ريان ومحمد وتفريغ الكاميرات

هذا وقد قررت النيابة وبعد أن قامت بتفريغ الكاميرات المتواجدة على طول الطريق الرابط بين “فارسكور” و “ميت سلسيل” اتضح اصطحاب الأب لطفليه الذين ظلوا يلوحون للمارة أثناء ركوبهم السيارة إلى فارسكور مع تضارب أقوال الشهود في الملاهي التي أدعى الأب اختطاف نجليه بها. هذا بالإضافة إلى اعتراف الأب بقتلهما مع قيامه بالهذيان ببعض الكلمات الغريبة مما دفع النيابة بإصدار قرار بالتحفظ عليه واحتجازه على ذمة التحقيقات 4 أيام بعد أن أصبح من المؤكد أنه القاتل خاصة مع قيامه بتمثيل الجريمة كما فعلها وارتكبها.

والد ريان ومحمد أطفال سلسيل يعترف بقتلهما

هذا وبعد أن تمت إجراءات دفن الطفلين “ريان” و”محمد” فوجئت قوات المباحث بإختفاء والدهما بعدما أُشيع أنه اعترف أن لديه خصومات مع بعض من تجار الآثار، ولكن فوجئ الجميع باختفائه لتتجه عيون رجال المباحث للبحث عنه لمعرفة سبب إختفائه، وبالفعل أكد مصدر أمني من القبض على والد الطفلين “محمود نظمي السيد” فجر اليوم الجمعة وتم اقتياده إلى قسم الشرطة لإجراء التحقيقات معه، وفوجئ الجميع بإعترافه بأنه هو من قتل الطفلين وأنه هو من زور واقعة اختطافهما في الملاهي، فهو لم يذهب بهما إلى الملاهي بل قام بإلقائهما من أعلى كوبري فارسكور والذي يبعد حوالي 30 دقيقة عن “ميت سلسيل”، مؤكدا أنه يُعاني من مرض نفسي دفعه لارتكاب تلك الجريمة نظرا لأنه يرى بأنه غير جدير بأبوته للطفلين.

تحقيقات النيابة بشأن حادث أطفال الدقهلية قرية ميت سلسيل

هذا ولازالت النيابة تبحث حول الحقيقة نظرا لتضارب أقوال والد الطفلين في ثلاث مناسبات مُختلفة، ونفيه قتلهما بعد اعترافه مما يوضح أن الأمر ربما له خبايا أخرى هذا بالإضافة لكونه من المُمكن أن يكون قد أصاب الأب بعض من عدم التركيز واللاوعي من جراء عظم المُصيبة وفقدانه لأولاده. لذا سنواصل سوياً مُتابعة قضية الأطفال المخطوفين بمحافظة الدقهلية “قرية ميت سلسيل” لحين وضوح الرؤية وتوصلنا إلى الحقيقة التي لايعلمها أي شخص حتى الآن.

قصة أطفال سلسيل المُختطفين “ريان ومحمد”

هذا وقد انتشرت قصة الطفلين “ريان ومحمد” حسبما روج والدهما “محمود نظمي السيد”، وأبلغ مركز شرطة سلسيل بهذا الأمر بأنه أثناء ذهابهم معه إلى الملاهي في منطقته “سلسيل”، أدعى أحد الأشخاص بأنه يعرفه وأنه صديقه من المرحلة الإبتدائية ويأخذه بالأحضان ويقوم بالتحدث معه وأنه فور انصراف هذا الشخص فوجئ باختفاء نجليه. هذا مع تأكيد عددا من الشهود العيان أنهم رأوا الطفلين بصحبة سيدة مُنتفبة اخذتهم و استقلت توك توك مُتجهة بهم إلى طريق السرو، هذا قبل أن تتمكن قوات المباحث من العثور على جثتي الطفلين “ريان” و”محمد” في نهر النيل بفارسكور.