نبوءة تثير فزع المواطنين وهيئة الأرصاد ترد
نبوءة تثير فزع المواطنين وهيئة الأرصاد ترد

بعد انتشار رسالة على موقع التواصل الاجتماعي تحذر من طقس الغد وتنذر بعواصف رعدية غدًا الاثنين نشرت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية توضيح عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”.

الأرصاد الجوية تحسم الجدل حول عاصفة الغد

أكدت هيئة الأرصاد أن ما انتشر عبر صفحات التواصل الاجتماعي وبعض تطبيقات الهواتف النقالة من رسائل تحذر من طقس الغد الاثنين وتتنبأ بقدوم عواصف رعدية على أنحاء مختلفة من جمهورية مصر العربية بشكل أثار الهلع لدى المواطنين هو عاري تمامًا من الصحة ويخالف تنبؤات الهيئة لطقس الأيام القادمة وحركة الرياح ودرجات الحرارة المتوقعة على كافة أنحاء جمهورية مصر العربية، ونفت الهيئة مسئوليتها عن أي تنبأ غير صادر عن الموقع الرسمي أو الصفحة الرسمية على موقع “فيسبوك”.

نبوءة تثير فزع المواطنين وهيئة الأرصاد ترد

كانت رسالة مُطولة قد انتشرت بين نشطاء موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك تتنبأ بطقس سيء غدًا الاثنين ينتج عن زيادة سرعة الرياح على جمهورية مصر العربية والتي ستسبب عاصفتين رعدية تضرب احدهما سواحل مصر وتؤثر في عدة مدن منها بورسعيد ودمياط وبشكل خاص سيسوء الوضع في مطروح بسبب سرعة الرياح، كذلك تنبأ المنشور بأتربة ورمال تغطي مدن من سوهاج والمنيا وأسيوط فيما وُصف بأنه تداعيات لنفس العاصفة التي تثير الرمال والأتربة في طريقها المتغير بسبب مسار الرياح، وامتد التنبؤ لطقس بعد غد الثلاثاء الأول من مايو حيث وُصف بأنه الأسوأ وستغطي العاصفة مدن أكثر منها القاهرة والزقازيق كذلك محافظات الدلتا قبل أن تبدأ بالتراجع، واستطرد المنشور بالحديث عن وصول العاصفة التي شهدتها المملكة العربية السعودية الى مصر واندماجها مع العاصفة الاولى لتُحدث تأثيرًا أشد وتسبب سقوط أمطار غزيرة على محافظات الدلتا وتتأثر بها السواحل المصرية، لذا ناشد المنشور المواطنين بعدم الخروج إلا لضرورة وبأخذ كافة احتياطاتهم لتجنب الخسائر في حال صدق التنبؤ وساءت الأحوال الجوية.

ومن الغريب أن المنشور قد انتهى بملحوظة تؤكد أن كل تلك التوقعات التي أثارت فزع المواطنين قد لا تحدث ويتغير مسار الرياح فتتراجع العواصف رغم وصفه لها بأنها تزداد وذات مسار ثابت منذ يومين.

من جانبه طالب مصدر مسئول المواطنين بعدم الانسياق وراء أي منشور والرجوع الى الجهات الرسمية المختصة بذلك.