بعد فاجعة ريان ومحمد  طفلي الدقهلية جريمة قتل أخرى في قليوب والسبب خلاف على تقسيم اللحم
موت ريان ومحمد وجريمة القليوبية اليوم

استفاقت مصر على في اول ايام عيد الاضحى المبارك على فاجعة اصابت البلاد بلمسة حزن وادمت القلوب وهي موت الطفلين ريان ومحمد التي باتت حادثتهم حديث الشارع المصري والعربي ايضا وتناقلت جميع وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية الجريمة البشعة التي تعرض اليها الطفلين اللذان لم يتجاوزا ال5  سنوات من عمرهما، واختلفت الروايات وتعددت الاقاويل وبالنهاية الفاجعة واحدة قتل الطفلين.

وداعا طيور الجنه ريان ومحمد

بعد فاجعة ريان ومحمد  طفلي الدقهلية جريمة قتل أخرى في قليوب والسبب خلاف على تقسيم اللحم
بعد ان القيا احياء في ظلمات غريق الماء، القي بهم بدون رحمة ولا شفقه ليواجه كل منهما مصيره غرقا ما هذا القلب وما هو تكوينه حتى يستطع ان يلقي بأرواحهما البريئة في المياه، سبحان من نزع من قلبه الرحمة لو كان كلبا او قطة تعاني مرضا معديا ما استطاعت نفس بشرية ان تلقي بها بهذا الشكل في غيبات الغريق، فكيف تملكت من نفسك لتلقي بهما، مات الطفلين واتضح بعد كل ما قيل ان والدهما المختل هو من فعل ذلك لتغلق القضيه وتنتهي كغيرها وغيرها ولم يبث  الى الان نهاية التحقيقات وما وراء ما حدث للطفلين  ليتم اثبات  ان كان الاب هو القاتل ام انها راواية اخرى تختبء وراء مقتل الملاكين البريئين بهذه الطريقة البشعه، فلم ننسى فاجعة ذبح اسرة كفر الدوار التي استقبلنا بها عيد الاضحى الماضي وكان القاتل مختل واغلقت القضيه وانتهت الاسرة واصبح حديثا ماضي، ما الذي يحدث والى اين نحن ذاهبون.

جريمة قليوب اليوم

جريمة اخرى تناولتها بعض المواقع ونشرها موقع المصري اليوم وهي مقتل ربة منزل على يد زوجها، طعنا بالرقبة بسكين ذبح الاضحية، والسبب اختلافهم على توزيع لحم الاضحية.
اهتزت قليوب بحادثة مقتل ربة منزل على يد زوجها طعنا بالسكين ومن التحقيقات اعترف الزوج انه لم يتمالك نفسه امام حدة نقاش زوجته له امام شقيقاته ونشب الخلاف بينهما ولم يتمالك نفسه الا ان انهال عليها بالسكين التي ذبح بها الاضحيه ليطعن بها زوجته وتسقط في الارض جثة هامدة.