من هو أحمد خالد توفيق الذي أثر في جيل كامل من المصريين
الدكتور أحمد خالد توفيق

فوجئت مصر أمس الإثنين الموافق الثاني من أبريل لعام 2018 بوفاة الدكتور أحمد خالد توفيق والذي أثر في جيل، بل أجيال كاملة من المصريين وزرع بداخلهم حب القراءة فالروائي أحمد خالد توفيق هو واحد من ضمن عمالقة الكتابة في مصر والعالم العربي، وجاء رحيله عن عمر يناهز الخامسة والخمسين بمثابة صدمة حقيقية لجموع الشباب المصريين وخاصة تلك الفئة التي يتجاوز عمرها الخامسة والعشرين ومن هم أكبر من ذلك، تلك الفئات التي تعرف أحمد خالد توفيق حق المعرفة بدءا من سلسلة ما وراء الطبيعة مرورا بجميع أعماله الفردية والتي شجعت شباب مصر على القراءة.

أحمد خالد توفيق
الكاتب والروائي أحمد خالد توفيق

من هو أحمد خالد توفيق

ولد الدكتور أحمد خالد توفيق في مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية في العاشر من يونيو لعام 1962، والتحق بكلية الطب بجامعة طنطا حيث تخرج عام 1985 وحصل على درجة الدكتوراة في طب المناطق الحارة، وذلك في عام 1997، تزوج من زميلته الدكتورة منال أخصائية أمراض الصدر بكلية طب طنطا وأنجب محمد ومريم.

اتجه الدكتور أحمد خالد توفيق إلى الكتابة وكانت له كتابات مميزة بدأها بسلسلة ما وراء الطبيعة، فكانت سلسلة فريدة اتسمت بأنها الأولى من نوعها في مجال الرعب والفانتازيا في العالم العربي، وله تاريخ كبير من الكتابات التي وصفها محبيه بالعبقرية حتى أنهم أطلقوا عليه العراب.

أبرز أعمال الدكتور أحمد خالد توفيق

من أهم وأبرز أعمال الدكتور أحمد خالد توفيق سلسلة ما وراء الطبيعة، وفانتازيا عام 1995 وسفاري عام 1997 وسلسلة www عام 2006 إلى جانب العديد والعديد من المقالات في عدة صحف وجرائد كانت ٱخرها مقال أسبوعي كل يوم ثلاثاء في جريدة الدستور، إلى جانب الروايات والمؤلفات الفردية مثل:-

– يوتوبيا والتي حققت نجاحا منقطع النظير حتى كانت ثاني أكثر الروايات مبيعا من دار ميريت، صدرت عام 2008 وتدور أحداثها حول عام 2023 والذي انقسم فيه المصريون إلى طبقتين أولاهما فاحشة الثراء وتعيش في الساحل الشمالي”يوتوبيا” ويحيط بها سور كبير يحرسه جنود المارينز، والأخرى طبقة تعيش في فقر وجهل ومرض في أحداث شيقة ومغامرات رائعة.

أحمد خالد توفيق
رواية يوتوبيا

– رواية شابيب.

– رواية في ممر الفئران.

– رواية مثل إيكاروس، والتي تدور أحداثها في المستقبل أيضاً في عام 2020.

– مجموعة قصصية بعنوان قوس قزح.

– إلى جانب الكثير من المترجمات والمؤلفات الأخرى التي تستحق أن تخلد هذا الإسم العظيم أحمد خالد توفيق والذي عن طريقها أسر قلوب جيل من المصريين وعلمهم حب الكتابة، فرحم الله الدكتور أحمد خالد توفيق.