الادمان من اكثر الآفات التي يعاني منها المجتمع في مصر خاصة فئة الشباب وهوما يشكل خطرا كبيرا على مستقبل هذا البلد، المغيب معظم شبابه عن واقعه وعن دوره البارز الذي لابد ان يقوم به، وتباعد بينه وبين هذا الواجب تلك السموم القاتلة لأحلامهم وطموحهم وتذهب ما لديهم من عقل وادراك مما يعمل على تحويل الشاب من عنصر مفيد في بلده الى عنصر اجرامي وافة لابد من التخلص منها كي لا تضر باقي المجتمع.

منى عراقي تداهم سيارة مدمنين اثناء تعاطيهم

ولقد قامت الاعلامية منى عراقي بتقديم تقرير غاية في الاهمية حيث سلطت الضوء على فئة من الشباب اثناء تعاطيهم المخدرات في سيارتهم بوضح النهار، مما استدعى مداهمة فريق التصوير الخاص ببرنامجها المذاع على قناة المحور الفضائية، لتلك السيارة، التي يجلس بداخلها مجموعة شباب يقومون بتعاطي المخدرات بداخلها بطرق غير مشروعه عن طريق الحقن وغيره من الطرق التي يتداول بها الشباب تناول تلك السموم.

لابد من وضع قانون رادع لتلك الجريمة التي تغتال شباب هذا البلد وتقتلهم بالبطيء، وتغيب عقولهم ووعيهم مما يدفعهم لارتكاب الجرائم المختلفة التي تنزع من مجتمعنا روح الامن والامان، فهناك العديد من الجرائم ارتكبت ببشاعة ومرتكبيها تحت تأثير المخدرات، غير ما تشهده الطرق من حوادث مفجعة بسبب قيادة السائقين وهم في حالة تغيب عن واقعهم، مما يعرض حياتهم وحياة الاخرين الى الخطر، الامر ليس بالهين ولابد ان يؤخذ بعين الاعتبار ان النهوض بهذا البلد اساسه شباب واعي.